دعوات إيرانية لطرد «الحشد» العراقي من خوزستان

دعت كتلة «الأمل» الإصلاحية في البرلمان الإيراني، أمس الخميس، الحكومة إلى طرد ميليشيات الحشد الشعبي العراقي من محافظة خوزستان، التي تتواجد فيها منذ مطلع الأسبوع الماضي، بذريعة تقديم المساعدة لمتضرري الفيضانات في المحافظة التي تقطنها أغلبية عربية، في حين عرضت قوات إيرانية، بينها «الحرس الثوري»، صواريخ «إس 300» الروسية بمناسبة يوم الجيش في طهران.
وفي البرلمان قال المتحدث باسم كتلة «الأمل» النائب بهرام بارسايي، في تغريدة له عبر «تويتر»، بعد دعوته لحكومة بلاده إلى طرد ميليشيات الحشد الشعبي من محافظة خوزستان إن «حدود البلد لها حرمة، وعبور القوات العسكرية الأجنبية ليس مقبولًا، حتى إذا كان الهدف منه تقديم المساعدة والإغاثة».
وأضاف «وجود أي قوات أجنبية انتهاك للمادة 146 من الدستور الإيراني، خصوصاً إذا كانت تلك القوات (ميليشيات الحشد الشعبي) تتصرف بطريقة عسكرية».
في الأثناء، عرضت إيران، أمس، صواريخ «إس 300» الروسية خلال استعراض عسكري بمناسبة «يوم الجيش» في طهران، بحضور الرئيس حسن روحاني الذي أشاد «بالحرس الثوري»، واعتبر أن تصنيف أمريكا لهذه القوات كمنظمة إرهابية عالمية «إعلان قبيح». ووفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) فقد دعا روحاني كل الشعب الإیراني إلى الوقوف مع «الحرس الثوري» ودعمه، قائلاً إن «الإدارة الأمريكية غاضبة من «الحرس الثوري» و»حزب الله» و»الحشد الشعبي» وأي قوة لا تخضع لها». وقال إنهم «مخطئون إذا تصوروا بأن «الحرس الثوري» هو مجرد جزء من القوات المسلحة، بل إن حضوره واسع في جميع مفاصل البلاد». وأضاف الرئيس الإيراني أن القوات المسلحة في إیران لیست ضد دول المنطقة، ولا ضد مصالحها، وإنما تدافع عن المنطقة لمواجهة المعتدين، حسب تعبيره.
وإضافة إلى صواريخ «إس 300»، استعرضت إيران منظومات صواريخ «تلاش»، و»صياد 2» و»صياد 3» التي تقول إنها طورتها مؤخراً.
(وكالات)

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close