وقفه علی ٲلانفتاح السعودي علی العراق …!!

عثمان ٲحمد رضا

في الثمانينات القرن المنصرم ، السعوديه كانت تلك الدوله التی قامت بالتحريض نظام صدام حسين علی خوض حرب دامت ثمانية سنوات ، كان وقودها الشعب العراقي وٲعز ما يملك ، من كل ٲطيافه شملت تلك الحرب جميع جوانب الحياة ، حرب دامت ثمانية سنوات كان الشباب ضحيتها ، تيتمه ٲلانباء وهجرت مدن ، وٲنهارت البنيه التحتيه للعراق ، ناهيك عن ٲضرار معنويه وماديه للمواطن العراقي ، كان للسعوديه دورآ هامآ في مساعدة النظام العراقي لخوض معركة القادسيه هدف السعوديه كان ٲن يخوض صدام تلك الحرب ويكون الشعب العراقي الدرع الحصين لها ، مساعدة السعوديه كان عباره عن دعم مالي ودفع مليارات للحكومة صدام ونظامه ، وعليه كان النظام العراقي بدوره يقوم بالتعويض عوائل الشهداء بالمال والاراضي السكنيه وسيارات وشراء الاسلحه ومعدات العسكريه ، ٲملآ من النظام بالتخفيف عن ذوي الشهداء ومۇازرتهم ، ٲستمر الحال هكذا الی ٲنتهت الحرب وخرج العراق من الحرب خاسرآ ومدحورآ مهزومآ ، مما ٲجبر النظام لتعويض خسارته الماديه ولاعادة اعتباره قام بالغزو الكويت ، وهنا ٲنتهت العلاقة السعوديه بالعراق ، لحين سقوط النظام ، وتسلم الشيعه الحكم في العراق ، كان للسعوديه دورآ كبير في العمل لاسقاط العمليه السياسيه في العراق ، بالتدخلاتها عن طريق نشر الارهاب وارسال الارهابين ومنهم الانتحارين لقتل الشعب العراقي المغلوب علی ٲمره ، الانفتاح السعودي في العراق يتضمن في فتح قنصليات ومساعدات ماديه ، وبناء ملعب هنا وهناك ضنآ منها بٲن العراقين ينسوا القتل والدمار الذي تعرضوا له علی يد السعوديه وذيولها في العراق ، الانفتاح السعوديه اليوم جاء باٲيعاز ٲمريكي خاصة بعد ضغوطات الامريكيه علی ٲيران لعزلها ، سوف يكون هناك ٲنفتاح وزيارات مكوكيه لبغداد والرياض هذه الزيارات تكون تحت عنوان ٲقتصادي ، ب هدف تحسين العلاقات وعودة المياه الی مجاريها ، الهدف من هذا الانفتاح السعودي هو غزو السوق العراقي بالمنتوجات الاسرائيليه بالغلاف خليجي ، وسد حاجة العراق من المواد الاستهلاكيه ، بالهدف ٲبعاد ٲيران عن السوق العراقي ،وتٲتي هذه العمليه من ضمن حملة الضغط علی ايران لقبول بالشروط التفاوض وتقدم تنازلات التی لو واقفت ايران عليها سوف لن تنتهی هذه التنازلات ، سوف يكون هذا الانفتاح عواقب وخيمه ممايودي بان يتحول العراق الی حلبة صراع بين ٲيران وامريكا ، علی ٲرض عراقيه ، ممايودي الی صراع مسلح بين الفصائل المواليه لايران والفصائل المۇيده للمشروع الامريكي ، وخاصة في الجنوب والخاسر الاكبر هو الشعب العراقي ، السعوديه لم تخطو تلك الخطوه عبثآ بل لها ٲهداف سياسيه وٲقتصاديه وتوسعيه ، سوف نری تداعياتها علی الواقع العراقي قريبآ …..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close