لا البعثي ايتوب ولا الوهابي يروب

عباس راضي العزاوي

جان المخنث كَبل يدورعلى شقاوة يحميه والغني يدفع فلوس حتى يحميه والذليل هم يتبع القوي مثل الخادم حتى يحميه بس الزلم الخشنه تحاول تبتعد عن المشاكل ولكن من تجي ماادنك راسها حتى لو تكلفه حياته مو لانهم يكرهون الحياة بس الذل ماينجرع مثل طعم الحنظل, وصاحبه يموت الف مره باليوم

هسه ولا السعودية هم غنيه وهم مخنثه احتمت بالشقاوه امريكا وظلت تلعب بكيفه ساعة تدعم الارهاب بالاموال والمعدات والسكوت عن العابرين الى مناطق الصراع وساعة تحرض عليه وفتاوى شيوخها اكثر من ان تحصى وبنقره وحده لبيت السيد ( يوتيوب ) الكريم ينطيك الف فيديو لفتاوى وخطب التحريض ضد الروافض والنصيريه وخصوم السعودية , وان غيرت رايها وارادت محاربة الارهاب صارت هي الراعي الرسمي للسلام العالمي وبفلوسها

تهب من تشاء وتحرم من تشاء ومن ابى تشن عليه عاصفة للكراهية والحقد تقتل الاطفال وتحطم حياتهم وبيوتهم امام كامرات العالم المتخلف والمتحضرعلى حد سواء , ولاتجد هذه الشعوب المظلومة اي من المتنورين والمثقفين اي تعاطف يذكر او حتى علم يزين صفحات ضمائرهم المتلونه.

فالعراقي اذا اعطاها ـ اي السعودية ـ استثمارات في ارضه ولعبت طوبه بالبلد ضمن بنود الاتفاقيات ماراح احد يكَدر يوكَف بوجهه واي فصيل شجاع او حشد عقائدي بايع روحه يعترض او يريد التصدي لها راح احنه الشعب الغيور المتدين الشامخ الطامح نوكَف ضده ونظل نشهر بيه ونسميه مليشيات خارجة عن القانون ومجرمين وقتله وكارهي للسلام ومخالب ايرانية على حد قول احد صعاليك الاعلام وماحدث ايام حرب داعش ومابعدها دليل على اننا مانكَدر نقاوم حتى الاعلام وربما نجد من كان معنا يتحول كالقرقوز ليبرر ويشرح ويفستق بروس الجهله.

لهذا نشوف اكو اعلاميين وسياسيين وشخصيات مهمة انقلبت وتغيرت مواقفهم وآرائهم بسبب الابتزاز والتهديد وربما التشهير سيما وان اعداء العراق الجديد يمتلكون قدرات شيطانية هائلة على صناعة القصص والاكاذيب والاخبار المزيفة ولاننا امة لا واحدة ولا بطيخ معفن ولا نمتلك روح المطاولة فالخساره مؤكده في النهاية.

ولو احنه خوش بينه هدّه وماننكَحم من توصل للعظم كما حدث 2014 بس هم النه حد ونرجع نرخه وندوخ عند سماع الكلمات الناعمه والابوذيات الاخويه المبكيه وهذه الجزئية تحديدا فهمها ابالسة الخصوم وارتكزوا عليها طوال الوقت.

صعب جدا ان تعقد مع الشيطان عقد رسمي وموقع , ان اخل هو به او استغله او احتال على فقراته سيما وان اغلب ساستنا يمتازون بالثول الحاد والفهاوة المفرطة وربما يمررعليهم الكثير, فما فعل البرزاني بعد هزيمته في كركوك وكيف استعاد موقع الابتزاز لبغداد من جديد دليل على سفاهة من يسحلون ( يقودون ) العملية السياسية في بغداد.

حينها سوف لانمتلك الا الدعاء عليهم كالعجائز الضعيفة وانتظار نقمة الواحد القهار منهم وهذه تقع طبعا ضمن رؤية الهية واسعة واحكام كونية لها في اللوح المحفوط تصاريف وقوانين كثيرة لانفهمها ولم نطلع عليها علاوه على انها لاتاتي حسب الطلب والتمنيات.

السلام هو سلام الاقوياء ومادونه ذل وخنوع.. فتاملوا يرحمكم الله.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close