نائب يتحدث عن سياسة جديدة للعراق و”اسكات الأفواه”

عد عضو مجلس النواب عن كتلة الوطن هشام السهيل مؤتمر برلمانات دول الجوار تتويجا لنجاح الدبلوماسية العراقية وخطوة متقدمة لتعزيز الاستقرار والاعمار في البلاد.

وقال السهيل في بيان ان “العراق استطاع عبر رئيس برلمانه من الوصل لخطوات العراق الدبلوماسية لمستوى متقدم بعد شهور من الحراك والزيارات لجمع برلمانات دول الجوار في بغداد من اجل استقرار وتنمية العراق اولا والمنطقة ثانيا”.

واضاف ان “هذه الخطوة تحسب للعراق ودوره المؤثر المستقل بعيدا عن ميل لهذه الدولة او تلك او لهذا المحور او ذاك”، مبينا ان “جمع المتخاصمين حول طاولة واحدة انجاز كبير لم يسبق العراق احد بهذه الخطوة”.

واوضح السهيل ان “العراق بهذه الخطوة اعطى دليلا جديدا على حيادته واسكت الافواه التي تتهمه بان تابع لهذه الجهة او تلك”، مشددا على ان “سياسة العراق الجديدة اصبحت رقما صعبا على الجميع التعامل معها بالمثل دون المساس بالشؤون الداخلية”.

وستحتضن بغداد اليوم السبت 20 من شهر نيسان وبدعوة من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مؤتمر برلمانات دول جوار العراق وتحت شعار(العراق.. استقرار وتنمية) بحضور رؤساء برلمانت الدول الست او من ينوب عنهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close