أسامة النجيفي يدعم جهود خلية الأزمة في نينوى ..ويوجه بتذليل معاناة شعبها !!

أحمد عبد الكريم

حظيت زيارة السيد أسامة النجيفي رئيس تحالف القرار العراقي الى محافظة نينوى ولقائه رئيس خلية الازمة الدكتور مزاحم الخياط واعضاء الخلية وشرائح مختلفة من محافظة نينوى ونخبها المؤثرة ، بتقدير خلية الأزمة وابناء نينوى الذين وجدوا في تلك الزيارة فرصة أن يعرضوا معاناتهم على السيد النجيفي لنقل مطالبهم الى بغداد والاسهام بتذليلها وحلها مع الجهات المسؤولة.

واشار معظم أهالي نينوى خلال لقاءات مطولة مع السيد النجيفي الى انهم يدعمون جهود رئيس خلية الازمة واعضائها وعبروا عن ارتياحهم لسير عملها وما انجزته من مهام، مطلبين بايقاف كل محاولات الالتفاف على مقدراتها، وبخاصة مايدور في الكواليس من اعادة تدوير فاسدين واختيار محافظ لنينوى مدعوم من جهات سياسية لاتمت بصلة لاهالي وشعب تلك المحافظة وهؤلاء هم من يجثمون على صدرها ، مشيرين الى ان لهؤلاء ادوارا غير سارة في اخطبوط الفساد المستشري في تلك المحافظة، وهناك من يريد اعادة الفاسدين بطرق ملتوية.

ودعت نخب موصلية خلال لقاءات موسعة مع السيد اسامة النجيفي الى دعم الدكتور مزاحم الخياط ولجنة خلية الازمة ، التي يعول عليها الموصليون في انها الوحيدة القادرة على الانتقال بالمحافظة الى الحالة الافضل وهم على دراية تامة بمتطلباتها واحتياجاتها والطريق الامثل لحل عقدها وكيفية ادارة شؤون المحافظة وتشجيع مجالات الاستثمار فيها، وقد وعدهم السيد النجيفي في انه يدعم جهود خلية الأزمة ورئيسها ، داعيا الى ابقائها تدير شؤون المحافظة لحين حصول انتخابات مجلس المحافظة .

وكان شيوخ ووجهاء عشائر من نينوى قد التقوا بالسيد أسامة النجيفي خلال زيارته للمحافظة، معبرين عن اعتزازه بالاهتمام بشؤون محافظته والاطلاع عن قرب على أحوال أهلها، وقد عبر السيد النجيفي عن شكره لحفاوة الاستقبال من قبلهم ، وهم يتطلعون الى أن يسهم السيد النجيفي في تذليل العقبات التي يواجهها شعب نينوى وشبابها وبخاصة قضية التعيينات والعقود التي تماطل جهات كثيرة للحيلولة دون تفعيل قرارات الحكومة نفسها بشأنهم وتؤخر التحاقهم بدوائر المحافظة للاسهام باعمارها وبنائها ، ونقل معاناتهم الى بغداد، وقد وعد الرجل بأن ينقل تلك المطالب المشروعة الى الحكومة والى مجلس النواب ، وهي حقوق لهم وليست مطالب، داعيا الحكومة المركزية الى الالتفات الى محنة أهالي نينوى وتقدير مبادراتهم وسعيهم لاعادة الحياة الى مدن محافظتهم التي تعد ثاني اكبر المحافظات العراقية بعد بغداد، وهي تحمل من عبق التاريخ ما يعيد لها بهاءها ورونقها ان وجدت الدعم الكافي من الحكومة لخلية الأزمة ومسؤوليها الذين يعبرون عن ارتياحهم لما يبذلونه من جهود خيرة، لكنهم يبقون بحاجة الى دعم حكومة بغداد لهم، للحصول على استحقاقات ومخصصات موازنتهم لكي يكون بمقدورهم الصرف على المشاريع المهمة لجهة اعمار المحافظة وبخاصة ساحلها الايمن الذي تعرضت بنيته الى تدمير شامل.

ودعا السيد النجيفي الى ان يعيد شعب نينوى النظر بإختياراته في الانتخابات المقبلة ، وان لايترك من هم خارجها ومن يريدون العبث بمقدراتها فرصة التقاط انفاسهم مرة أخرى، وان ينتخبوا العناصر الكفوءة المقتدرة والشريفة ومن لديها القدرة على تحمل المسؤولية ، في ادارة شؤون محافظتهم، وان عزوفهم عن دعم رموز وشخوص محافظتهم المؤثرين ومن يقفون الى جانبها وهم نخبها المؤثرة ، سينقلب سلبا على مستقبل محافظتهم ، وعليهم ان يحسنوا الاختيار هذه المرة ، وان لايسمحوا للفاسدين والغرباء ومن هم خارجها للعودة مرة أخرى في التحكم بمقدراتها ، وهم الأولى بادارة محافظتهم، واعادة اعمارها من جديد، لكي تنهض محافظتهم وبالتالي يعيدون لها نضارتها وعافيتها ، فأهل الموصل أدرى بشعابها.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close