عبدالمهدي يهنىء السيسي ويشيد بالتطورات الإيجابية في مصر

عبدالمهدي يهنىء السيسي ويشيد بالتطورات الإيجابية في مصر

أعلنت الرئاسة المصرية أن الرئيس عبدالفتاح السيسي تلقى اتصالا هاتفيا ، من رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، الذي قدم التهنئة على إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

جاء ذلك بعد الهجوم الذي شنه مقتدى الصدر على السيسي، الجمعة الماضية، إذ وصفه بأنه “متسلط جديد صار يخيط الدستور والبرلمان على مقاسه”، في إشارة إلى التعديلات الدستورية التي صوت عليها المصريون هذا الأسبوع، والتي تسمح بتمديد حكم السيسي حتى عام 2030.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، في بيان، إن عبدالمهدي “قدم التهنئة للشعب المصري بمناسبة إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية بنجاح، مشيداً بالتطورات الإيجابية التي تشهدها مصر على كافة الاصعدة خاصة الاقتصادية والتنموية على مدار السنوات الماضية”.

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة المصرية أن رئيس الوزراء العراقي أكد “تقدير بلاده الكبير لمصر وللسيد الرئيس (السيسي)، في إطار العلاقات التاريخية العميقة بين مصر والعراق على المستويين الرسمي والشعبي”.

من جانبه، أكد السيسي على “اعتزاز مصر بما يجمعها بالعراق من علاقات أخوة تاريخية”، مشيداً بـ”التطور المستمر الذي تشهده أطر التعاون بين الدولتين”، ومؤكداً “مواصلة دعم مصر للحكومة العراقية والعمل على تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات”، بحسب بيان الرئاسة المصرية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية ، إن “الاتصال الهاتفي تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الدولتين خاصة في ضوء ما أسفرت عنه القمة الثلاثية المصرية العراقية الأردنية ، التي عقدت بالقاهرة في شهر مارس/ آذار الماضي، من نتائج إيجابية”.

وأضاف: “كما تطرق الاتصال الهاتفي إلى عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين حول أهمية تعزيز العمل العربي المشترك لمواجهة التحديات الإقليمية والتهديدات المشتركة، وبما يساهم في تعزيز التكاتف والتضامن بين الدول العربية”.

وكان زعيم التيار الصدري الشيعي في العراق مقتدى الصدر، ، شن الجمعة، الماضية هجوما على الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، محذرا من “مخاوف” استعانة المملكة العربية السعودية بالولايات المتحدة الأمريكية.

وفي بيان، عبر حسابيه على “فيسبوك” و”تويتر” الموجودين على موقعه الخاص “جوابنا”، قال الصدر: “وقوع مصر بيد متسلط جديد وبثوب جديد حتى صار يخيط الدستور والبرلمان على مقاسه”، في إشارة إلى التعديلات الدستورية التي تسمح بتمديد حكم السيسي حتى عام 2030.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close