مجاراة لقصيدة الشاعر السعودي المرحوم [ ابديوي العتيبي ] رحمه الله

الشاعر : عباس طريم

[ ايامنا والليالي كم نعاتبها … شبنا وشابت وعفنا بعض الحوالي ]

ياحيف ما نفتكر يوم ابعواقبها … نكضي حديث السمر بالكيل والكالي

تبنيها الرجال ونعاود نخربها .. . والفخر مربوط حبله ابحبل الرجالي

والديرة بالصيت محسوبه لصاحبها … اما ردي الطبع ,او بالكرم عالي

اياك والذل روحك دوم جنبها … الموت بالعز اهون من الذلالي

ان جفت دنياك لابد ان تحاربها .. . كيف الجفا ايكون بالهيجاء لتبالي

ون وسوست بالمعاصي الروح حاسبها … صفحت حسابك تسجل كل مثقالي

ابعد عن الدار دام البخل صاحبها … واقدم اذا كان مثل الغيم هطالي

واياك اياك ان تدني وتقربها … دار الردي والذي للغدر ميالي

اترك ديار ن اذا كثرة عكاربها …لا ترخص الروح ان كنت الفتى الغالي

ارحل ودع غيرك الدنياك يندبها … لا تندب الحظ دوم ن فوك الطلالي

ان كنت عزمت لابد ان تواكبها … القافلة اتسير لا تمشي بها التالي

النفس بالنفس تتحكك مطالبها … لا خير بالكال ذا عمي وذا خالي

دنيا توريك ياصاحب عجايبها … تنكلب بالحال من حال ن الى حالي

من غير مرسال تسمع في نوايبها … وانت ابسرير الامان وخالي البالي

في هدوة الليل تستفرد بصاحبها … وترفع جليل القدر اعلى من الجبالي

في ساحة الجود تتفاخر شواربها … لا خير بالكال ما شم الهوى مالي

الفارس الزين من يلوي مصاعبها … ويشد حمى الروح تا يوصل للامالي

اصبر على الاه ان نشبت مخالبها … لا تشكي للناس واتكول الاذى فالي

ساحة صديق النذل اياك تكربها … ان طحت في ضيج بيكول النذل مالي

واهل الشرف والوفه لا باس جربها … ما يتركون الاخو في كل الحوالي

والروح ان سولت حاول تعاقبها … والوي جماح الهوى رفقا بالعمالي

والنفس من ربها العلام قربها … رب الانام الذي عالم بالاجالي

عباس طريم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close