إلى عاشق تراب الجليل الشاعر المرحوم جمال قعوار

إلى عاشق تراب الجليل الشاعر المرحوم جمال قعوار

بقلم : شاكر فريد حسن

في يوم فرقاك أبا ربيع

ناح الشعر

وبكى الزعتر

والسنديان

يا فارس الكلمة

وعاشق لغة الضاد

يا نبض الفكر

والإحساس

في غيبتِكَ

صار الربيع

خريفًا

كنت وستبقى أغنية

حزن وفرح

وأنشودة حب

للوطن الذبيح

وقصيدة عشق

للجليل الجريح

وقمرًا في دروب الليل

الطويل

عرفناك شاعرًا

مرهفًا شفافًا

رقيقًا كالحرير

غنيّتَ لبيروت

ولليلى المريضة

في العراق

وحملتَ في صدركَ

الريح والشراع

والجدار

كتبت عن شجون

الوجيب

ومن قصيدك فاح

عبير الياسمين

خاطبت الجزار

ونبهت من معاهدة ” الكامب ”

وصك الهزيمة

والاستسلام

غردتَ كالعنادل

على الأفنان

وستعود إلينا من لحدِكَ

شاهقًا

حاملًا جمرة العشق

وسفر العودة

وسنابل الفرح

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close