بين الصح ونقيضه .. 6 أفكار شائعة عن الصلع

يقولون عنه أن أسبابه وراثيّة أو هرمونيّة، وغير قابلة للعلاج.. فالمعلومات الشائعة حول الصلع كثيرة ولكن ليس بالضرورة أن تكون صحيحة. تعرّفوا فيما يلي على الصح من الخطأ فيما يتعلّق بما هو متداول حول هذه المشكلة التي تبدأ بالظهور لدى البعض منذ سن الـ21، والتي تجعل من ثلثي الرجال يفقدون شعرهم بشكل تدريجي منذ سن الـ35.

أسباب الصلع وراثيّة

صح: ينتج تساقط الشعر عند الرجال عن عوامل وراثيّة في 90% من الحالات، فالإرث الجيني هو الذي يحدّد وقت ظهور الصلع ويجعل جريبات الشعر تتأثّر بنسبة الهرمونات الذكوريّة التي تلعب دوراً بارزاً في هذا المجال.

غسل الشعر بشكل متكرّر يتسبّب بالصلع

خطأ: لا يمكن اعتبار غسل الشعر المتكرر سبباً يؤدي إلى الصلع، فتأثير الشامبو يبقى سطحياً كونه لا يخترق حاجز فروة الرأس. أما الصلع فظاهرة تطال جريبات الشعر المتواجدة تحت فروة الرأس، وهذا يعني أن الغسل المتكرر لا يتسبب بالصلع ولكن يمكن أن يتسبّب بزيادة الإفرازات الدهنيّة التي تجعل الشعر يبدو دهنياً رغم غسله المتكرّر.

الصلع مشكلة تقتصر على الرجال

خطأ: أظهرت الدراسات التي أجرتها كليّة الطب في نيويورك أن مشكلة تساقط الشعر تطال 70% من الرجال و40% من النساء في مرحلة من مراحل حياتهم. ولكن هذه المشكلة تكون بارزة بشكل أكبر لدى الرجال كونهم يفقدون قسماً كبيراً من شعرهم فيما تظهر في حالة النساء على شكل شعر يُصبح خفيفاً ويفقد الكثير من كثافته.

تغطية الرأس تؤدي إلى تفاقم الصلع

صح وخطأ: ارتداء قبّعة على الدوام قد يتسبّب في تعرّق فروة الرأس وزيادة إفرازات الزهميّة. من شأن ذلك أن يتسبّب في تكدّس الزهم في جريبات الشعر ويؤخّر نموّه. ولذلك من الضروري ترك فروة الرأس تتنفّس لبعض الوقت وعدم تغطيتها بقبعة أو وشاح طوال اليوم.

من الصعب الوقاية من الصلع أو علاجه

صح وخطأ: من الصعب جداً تجنّب هذه المشكلة عندما تكون مرتبطة بالعامل الوراثي ولكن هناك علاج لها. والعلاج في هذه الحالة يكون بتناول أدوية معزّزة لنموّ الشعر أو تطبيق مستحضرات تتمتع بالمفعول نفسه. كما يمكن الاستعانة بالخلطات الطبيعية التي تتمتع بفعالية في هذا المجال.

الاضطرابات الهرمونيّة تؤثّر على الصلع

صح: ينتج الصلع في هذه الحالة عن التقاء الهرمونات الذكوريّة بأنزيم “5 ألفا ردوكتاز” على مستوى جريبات الشعر. من هذا اللقاء يولد هرمون جديد يُعرف باسم DHT، وستقوم جريبات الشعر بالتقاط هذا الهرمون مما يعرّضها للدخول في دوّامة الشيخوخة المبكرة المسببة لتساقط الشعر وظهور الصلع.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close