قناة روداو الموحد فشلت في توحيد 7 قنوات أيزيدية غير موحدة.؟

في الليلة الماضية شاهد وأستمع الملايين من البشر وعلى المعمورة وأجمع والشعب الكوردي والكوردستاني وخاصة والأيزيدي بالذات الى ( قناة ) روداو الكوردية والكوردستانية العراقية وبرنامجه الأسبوعي ( رنج ) والسيد والمذيع رنج والمحترمون وجميعآ………….

حول ( مصير ) بنات وأولاد الزنا والمحارم من بقايا و مخلفات الدواعش المسلمة التدين والسنية المذهب الذين ولدوا وكثروا من جراء أغتصاب وحمل الآلاف من ( البنات ) والنسوة الأيزيديات عنوة وبأسم الله ورسوله وسورة الأنفال القرآنية في يوم ( الغدر ) والخيانة العراقية الداخلية الدولية وووووووووووبحق أهل منطقة جبل شنكال في ( 3 / 8 / 2014م ) ولحد اليوم وحسب ماهو موجود وأدناه ……………….

چارەنووسی ئەو منداڵانەی کە دایکیان کوردی ئێزدییە و باوکیان داعش بووە

چارەنووسی ئەو منداڵانەی کە دایکیان کوردی ئێزدییە و باوکیان داعش بووە

Geplaatst door Rudaw op Woensdag 1 mei 2019

أن الأخ والمذيع ( رنج ) قام بواجبه الأنساني والأعلامي وحاول وفعلآ وقدر الأمكان أقناع هذه الجهات الأيزيدية والمنتهية الصلاحية ( تحسين ) شئ من سمعتنا وصورتنا ( الغامضة ) وبعد الأن أمام الجميع ورغم كل شئ ظلمآ بحقنا نحن الأيزيديين.؟

لكنه ( فشل ) في أقناعهم وهم غير متفقون على أخذ وتوحيد صومهم وأعيادهم فكيف لهم الأتفاق على فعل شئ وقرار خطير ومصيري وبعد الآن ولأجله قلت وأقول لهم …………….

1. أن ( أعادة ) نشر تلك الفتوى الأيزيدية ( القديمة ) والأنسانية والقانونية الصدور وسابقآ حول ( الترحيب ) وأستقبال كافة البنات والنسوة الأيزديات وأطفالهن الأيزيديين الأب.؟

الى فتوى ( جديدة ) بترحيب وأستقبال مخلفات الدواعش القذرة ليست سوى ( الفشل ) وتجارة وضحكة جديدة على الأيزيديين من جانب مايسمون أنفسهم بقيادات ثيوقراطية دينية ودنيوية أيزيدية غير مخصصة ومنتهية الصلاحيات……………..؟

نعم وأكرر منتهية الصلاحيات لهم وجميعآ ……….؟

أين ( الأمير ) الراحل والأمير الحي المنتخب لكي يحضر أحدكم ويدعي بأنه ممثل عنه وحتى عن العائلة الأميرية الغير متفقة على وجود أمير بينهم ومنذ أكثر من ( 70 ) عام الماضية.؟

أين صلاحيات قداسة بابا الشيخ وبعد وفاة الأمير وعدم وجود أمير جديد لكي يدعي أحدكم بأنه ممثل عنه والجميع يعلم أن الأمير هو ( رئيس ) المجلس الروحاني الأيزيدي وليس ( بير ) والشيخ وبقية رجال الدين الأيزيديين وكما يجب أن تكون.؟

أين صلاحيات بقية المجالس والأستشاريات الأيزيدية الروتينية الحالية والفاقدة الصلاحيات وبعد وفاة الأمير الراحل تحسين بك وأحدهم يدعي بأنه ممثل عنهم.؟

2.وأخيرآ وليست آخرآ ورغم ( أعتراض ) وتحفظ الأغلبية من المشاهدون والمستمعون ومن الأيزيديين بالذات على ( لب ) كلام وفتوى جديدة وخطيرة وغير مقبولة للأخت والسيدة والمحامية ( زوزان ) بينهم عندما قالت لالالالالالالالالالالا فرق بين مخلفات الدواعش وغيرهم وأن قمنا بأرتدائهم ( كراس ) دشداشة أيزيدية بيضاء اللون.؟

أي وتقصد أستقبلوا هولاء الخنازير بينكم ولحين.؟

ولأجل هذا الكلام ( الخطير ) ورغم تحفظي عليه ومن حيث البدأ فقلت وسأقول لهولاء الجهات الأيزيدية العراقية الحاضرة في البرنامج والمنتهية الصلاحيات والغائبون والخائفون من ( الخطأ ) الخطير القادم.؟

أخرجوا من أماكنكم ووحدوا الأفكار والفتاوي والقرارات المصيرية لنا وجميعآ نحن الأيزيديين وتخلصوا من هذه ( المشلكة ) الأجتماعية ولن أسميها الأنسانية أو القانونية بأستقبال مخلفات وقذارة غيرنا وخلط دمائهم الى دماءنا الطاهرة وهو………….

1.تشكيل ( لجنة ) أيزيدية وفورية و متكونة من ( عضوة ) وعضو وممثلي جميع الأيزيديين العراقيين وفي بقية الدول وبأسم مجلس ( الأنقاذ ) الأيزيدي من أجل التخلص من هذه الورطة.؟

2.أخذ رأي وموافقة كل عائلة أيزيدية شنكالية لديهم ( بنت ) وأمرأة حامل ومولدة ببنات وأولاد الزنا والخنازير الداعشية وكيفية الترحيب والتقبل والتصرف من جانبهن وليست من جانبكم يا ماتسمون أنفسكم ( ممثل ) الأمير وبابا الشيخ وبقية المجالس.؟

3.طلب حضور وشهادة وتوقيع ممثلي كافة المنظمات القانونية والحكومية والأدارية العراقية والكوردية و الكوردستانية وكافة الدول وذات العلاقة و المتخصصة بهذا الشأن.؟

بأستقبال وأيواء وأرسال هذه النسوة الأيزيديات المغتصبات وأرسالهن ومخلفاتهن الى ( خارج ) العراق وفورآ والتصرف بهن وبمخلفاتهن والطرق كثيرة……….؟

بعكسه وبدون وجود مجلس ( أنقاذ ) أيزيدي عقلاني وعلماني لنا ولحين أختيار وأنتخاب أمير ومجلس روحاني جديد و متعلم القرأة والكتابة وبقية العلوم الحياتية ونخبة من المثقفات والمثقفون لبقية المجالس ستعم الفوضى والتشتت والتمحو بيننا في ( العراق ) وقبل بقية الدول…………..

بير خدر الجيلكي

المانيا في 2.5.2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close