عمال العرب… نضال تحت القمع

يأتي عيد العمال هذا العام وسط متغيرات جارفة أحدثها الحراك الشعبي في الشارع العربي، ولم يكتف العمال بالنضال من أجل انتزاع لقمة العيش وزيادة الرواتب وتحسين الأوضاع المالية، بل اندفعوا للمشاركة في الاحتجاجات الشعبية الساخطة.

احتجاجات أطاحت رئيسين خلال أقل من أسبوعين بهدف انتزاع الحرية من أنظمة قمعية صادرت حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية.

وفي ظل الأجواء التي تعيشها الشعوب، نجح عمال دول عربية في الحصول على مكاسب، إلا أنهم لم يتوقفوا عن نضالهم بل واصلوا السير في طريقهم لاقتناص كامل حقوقهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close