للجنة الدولية لحقوق الانسان تلتقي الرئيس إميل لحود وتنقل هواجس …

أحدث الشمال والنازح السوري .

زار مفوّض الشرق الأوسط للّجنة الدولية لحقوق الإنسان السفير الدكتور هيثم ابو سعيد رئيس الجمهورية اللبنانية السابق العماد إميل لحود في مكتبه في اليرزة حيث رافق السفير ابو سعيد كل من المحامي الدكتور رياض الحركة رئيس الهيئة الاستشارية القانونية، العميد الركن الدكتور رياض الحركة مستشار السفير للشؤون الاستراتيجية والمكتب الاعلامي الأساتذة علي احمد، ماجدة الموسوي علي باقر ترشيش وعصام الخطيب ومسؤلي مكتب لبنان رامي فواز وأمين السر سمير شامي.

بداية هنأ السفير ابو سعيد الرئيس لحود بأعياد الفصح الكريم وبحث دار حول أحداث منطقة الشرق الأوسط خصوصا الأحداث الدائرة في الشمال السوري وكل ما آلت إليه الخطط وإعادة الخطط القديمة الأمنية ومحاولة تعويم المجموعات التكفيرية التي أدّت إلى تدمير المؤسسات والبنيان وبحسب المعلومات الواردة العودة الى خلط الأوراق من جديد من خلال مناطق يتواجد فيها نازحين وهاربين من الأحداث الجارية.

وأضاف أن الوقت قد حان من اجل وضع حدّ للمأساة التي يعاني منها الشعب السوري وأن الوقت أيضا بات جاهزاً لعودة النازحين بشكل آمن إلى المناطق الجاهزة والآمنة التي تم تجهيزها لتأمين العودة الكريمة، وأن الوقت أتى والمطلوب عودة فتح المفاوضات مع الحكومة السورية لتأمين ذلك. كما أن السجالات والتشنجات السياسية الحاصلة اليوم لا تخدم هذه الملفات والمطلوب عدم الزج بالملف الإنساني المزري للنازح السوري في لبنان والأردن وتركيا.

وختم البيان أن البيانات الأميركية في هذا الإطار لا يواكب العمل الحقوقي المطلوب برغم إذعان الإدارة إحترام الحقوق وهي اليوم تنسحب من المواثيق الدولية المعنية.

المكتب الإعلامي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close