أكثر من 100 ألف طفل بحاجة لمساعدات عاجلة جنوبي العراق

تسببت الأمطار الغزيرة في العراق وإيران إلى حدوث فيضانات خلفت أكثر من 100,000 طفل وعائلاتهم دون الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي في محافظة ميسان، جنوبي العراق، كما أدت الى نزوح 20,000 شخص آخرين، بمن فيهم الأطفال.

واضطُر السكان في المجتمعات المتضررة إلى استخدام مياه الفيضانات لتلبية احتياجاتهم الأساسية مما يزيد من تعرضهم الى مخاطر صحية كبيرة.

وقالت حميدة لاسيكو، ممثلة اليونيسف في العراق في بيان “تعمل اليونيسف على مدار الساعة لتوفير مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي والمرافق الجاهزة ومستلزمات النظافة الصحية الى الأطفال وعائلاتهم، كما أننا نتعاون مع المجتمعات المحلية للتوعية حول النظافة العامة والصرف الصحي السليم. إننا نعمل كل ما في وسعنا لمنع تفشي الأمراض “.

وقد تأثرت المدارس كذلك بالفيضانات، خاصة في نواحي الميمونة والعمارة والسلام وعلي الغربي. كجزء من استجابتها الإنسانية في حالات الطوارئ، ستوفر اليونيسف الصفوف المدرسية الجاهزة، والحمامات، وخزانات المياه. كما ستقوم اليونيسف بتمويل بناء السدود الطينية حول عدد من المدارس الحالية من أجل عزلها عن مياه الفيضانات.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close