أهلا يا رمضان: لقد طالت ذنوبي

الدكتور معراج أحمد معراج الندوي

الأستاذ المساعد، قسم اللغة العربية وآدابها

جامعة عالية ،كولكاتا – الهند [email protected]

أهلا بك يا رمضان، مرحبا بك وافدا ضيفا كريما، أهلا يا ربيع القلوب، يا تحفة النفوس، يا غذا الروح، أهلا يا شهر الصيام والقيام، يا شهر الذكر والقرآن ، يا شهر التوبة والغفران، يا شهر الرحمة والرضوان.

لقد أقبل الرمضان الكريم ليكون سلوة للنفوس، ومونسة للقلوب، وروضة للعقول، وعزاء لمن تلطخ بأوحال الذنوب. لقد أقبل الرمضان الكريم يأيامه البيض ليمحو بها صفحانتنا السود، لقد أقبل بلاليها الأنوار لكى يمنح لنا فرصة التوبة والإستغفار.

أيها الرمضان الكريم! لقد انتظرناك انتظار المشتاق، فجئت إلينا بعد غيبة وفراق. أيها الشهر الكريم، ومن منا لا ينتظر قدومك من كبارنا وصغارنا، من شبابنا وشيوخنا. أيها الشهر الكريم ! أنت الشهر الوحيد ننتظره دون سائر الأشهر. أيها الشهر الكريم ! أنت شهر الذكر- أنزله الله فيك تنزيلا، وأنت شهر القرآن- يرتله العباد فيك ترتيلا

هذا الشهر الكريم شهر الصيام، الذي يأتينا عاما بعد عام. إن شهر رمضان المبارك هو بمثابة فصل الربيع في عالم الروحانية كما أن هناك فصل الربيع في العالم المادي. وما أسعَدَهم أولئك الذين يشهدون فصل الربيع هذا مرة أخرى في حياتهم، لأن هناك الكثيرين الذين فارقوا الدنيا قبل أن يزورهم هذا الزائر الكريم هذه السنة.

في هذا الشهر الكريم، نعيش في رحاب العتق من النار، فتعالوا بنا جميعاً إلى بستان التذكير والاعتبار، تعالوا بنا لنعيش في ظلال التوبة ومع التائبين. إن في شهر رمضان نجد فيه استراحة نفسية نتخفف فيه من أعبائنا وهمومنا ونزيل من احزاننا. هذا الشهر المبارك منحة ربانية نفارق فيه صنوف الرتابة والملل التي غشت أيامنا الماضية، وفي هذا الشهر المبارك تنطلق الروح في أجواء إيمانية وثورة نورانية في ظل القرآن والقيام والبر والإحسان.

وفي هذا الشهر الكريم، تجتمع فيه معاني الصبر الثلاثة: الصبر على ألم الجوع والعطش، الصبر على اجتناب من المعاصي، والصبر على مواظبة الطاعات، والصبر كله خير، والصبر كله نور للحياة السعيدة كما قال الرسول الأعظم عليه الصلوات والتسليم: “ما رزق عبد خيرا له، ولا أوسع من الصبر.” إن للصيام أثرا عظيما في الإخلاص والصبر، والخوف والرجاء، والبر والصلة، والذكر والمراقبة ، والاستغفار والتوبة. فهذا الصوم الذي يربي الصائم على الإخلاص والتوبة والتزكية والاستغفار كما قال الرسول صلى ال عليه وسلم: ” من صام رمضان إيمانا واحتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه”.

اليوم يطل علينا هلال شهر رمضان، هلال الإيمان، هلال التوحيد والقرآن، هلال الجود والكرم، هلال الدعاء والرجاء، هلال السعي إلى الجنان والعتق من النيران، هلال شهر رمضان، فاللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close