تركيا تجنّد ‹عناصر متشددة› في عفرين تحت مسمى «حملة تحرير منبج‎»

أكدت مصادر محلية من عفرين بغربي كوردستان (كوردستان سوريا)، اليوم السبت، أن ما يسمى بـ ‹الجيش الوطني› المعارض الموالي للجيش التركي يقوم بتجنيد عناصر من ذوي الخبرات السابقة من ‹فيلق الرحمن› و‹جيش الإسلام›، تحت مسمى «حملة تحرير منبج» من قوات سوريا الديمقراطية ( تشكل الوحدات الكوردية نواتها).

وقال الناشط المدني دارا محمد حصري لـ (باسنيوز)، إن «ما يسمى بالجيش الوطني يقوم بتجنيد عناصر من ذوي الخبرات السابقة من عناصر فيلق الرحمن وجيش الإسلام كعناصر اقتحام (رأس الحربة) وتخصيص مكافأة ألف دولار لهم، ما عدا ما يسمى بالغنائم تحت مسمى حملة تحرير منبج من قوات سوريا الديمقراطية».

وأضاف أن «عمليات تسجيل أسماء هؤلاء العناصر مستمرة وهو اختياري في منطقة عفرين بغربي كوردستان وبإشراف مباشر من الجيش التركي».

وأشار حصري إلى أن «هؤلاء العناصر الذين يتم تجنيدهم في عفرين من أخطر المتشددين وذوي الخبرات السابقة في المعارك مع النظام وميلشياته».

وكان الجيش التركي بالاتفاق مع الروس والإيرانيين قام بتوطين ما يقارب 200 ألف مدني بينهم الآلاف من المسلحين المنتمين إلى مختلف الفصائل المسلحة في عفرين، جيء بهم من الغوطة في ريف دمشق وحمص ومناطق أخرى.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close