مركز حقوقي سوري: توطين 200 عائلة جديدة من إدلب في عفرين‎

قال مركز حقوقي سوري، اليوم الأحد، إن الفصائل المسلحة الموالية للجيش التركي قامت بتوطين 200 عائلة جديدة في عفرين بغربي كوردستان (كوردستان سوريا) الفارين من القصف الروسي في إدلب.

وقال مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا عبر بيان : «أجبرت الهجمات والعمليات العسكرية الجارية في إدلب بين قوات الحكومة السورية والمعارضة المسلحة وداعميهم، خلال الآونة الأخيرة، في مناطق خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية، آلاف العائلات على النزوح».

وأشار إلى «مغادرة 42 ألف مدني، خلال الأيام الثمانية الماضية، منازلهم في محافظة إدلب، جراء القصف المتبادل بين المعارضة المسلحة قوات الحكومة السورية».

وأضح المركز أنه «نزحت 6 آلاف عائلة سورية، باتجاه مخيم آطمة الحدودي مع تركيا، وباتجاه المناطق المحاذية لنقاط المراقبة، التي أقامها الجيش التركي، في محافظة إدلب».

وقال: «توجهت بحدود 200 عائلة إلى منطقة عفرين حيث تقوم فصائل غصن الزيتون التابعة للجيش التركي بتوطينهم على مراحل في منازل تعود ملكيها لأهالي عفرين المهجرين أو الذين يتم تهجيرهم لا سيما في ناحية جنديرس وشيخ الحديد / شيه».

وأكد مركز توثيق الانتهاكات «قيام فصيل لواء سليمان شاه، المعروف باسم العمشات بالاستيلاء على35 منزلاً بعد تهجير سكانها منها في قرية قرمتلق وقرى أخرى تابعة لناحية شية في عفرين».

وكان الجيش التركي بالاتفاق مع الروس والإيرانيين قام بتوطين ما يقارب 200 ألف مدني بينهم الآلاف من المسلحين المنتمين إلى مختلف الفصائل المسلحة في عفرين، جيء بهم من الغوطة في ريف دمشق وحمص ومناطق أخرى.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close