العراقيين بنظر قادتهم (الصدر جهلة) (هيفاء..متخلف) …

بسم الله الرحمن الرحيم

(السامرائي..بائس دايح) (الحجاج منافقين)

لماذا تم (التركيز والبحث والتحليل).. (لما صرحت به هيفاء الامين).. رغم (هيفاء الامين شخصية مغمورة وليست ذات قيمة سياسية على الساحة).. فالمسالة اهميتها تكشف (عقلية من يحكم رقاب شعوب ارض الرافدين).. سواء بالسلطة التشريعية او التنفيذية او القضائية.. وليس فقط بعد عام 2003 بل حتى قبلها….

فالشتيمة ليست طريق النصيحة.. والسباب ليست سبيل الاصلاح.. والاستهتار بالقيم والعادات والتقاليد ليس طريق لانتشال شعب من وضعه .. بل تعطي نتائج عكسية تجعل المقابل يتمسك بما يتم انتقاده سلبا من قبل (المصلح المفترض)؟ وووضع النقاط على الحروف وكشف الحقائق.. ليس طريقها (الاستهانة والاحتقار والازدراء والاستحقار والاستصغار والامتهان والتهاون والهزء) لعادات شعوب ومكونات.. بل (الاجلال والاستعظام والاكرام والاحترام والتبجيل والتعظيم والتفخيم والتكريم والحمد)..

فالزعيم الهندي الكبير (غاندي).. الذي انهى دراسته بارقى الجامعات البريطانية ويجيد اللغة الانكليزية وبارقى دول العالم، عندما رجع للهند للنهوض بها.. لم يستخف بعادات شعبه.. ولم يستحقر الموروث والتقاليد.. بل عظمها واجلها، حتى سألته صحفية اجنبية (كيف لك وانت رجل مثقف ولديك شهادة من ارقى الجامعات الاوربية.. ان تشرب بول البقر كل صباح)؟؟ فكن رده (هذه عادات وتقاليد وموروث ينبع من الايمان ولا يتعارض مع التحضر) .. بمعنى (مثلما انتم تستهئزئون بافارقة يتقاتلون من اجل بقرة .. فتذكروا انكم يقتل بعضكم بعض من اجل حفنة من الباونات او الدولارات).. اي (تتقاتلون من اجل ورق مطبوع؟)..

فالهند بها عادات وتقاليد وموروث (ما انزل العقل بها من سلطان) كتقديس (الجرذان والشرب من الحليب الذي تتلغمط به) تبركا رغم الامراض المعدية، و(تقديس نهر لديهم هو الاكثر تلوثا بالعالم) ويتجمع اكثر من 14 مليون هندي سنويا حجا لهذا النهر الملوث.. ونجد ممارسات ابشع من (الدراويش) من ضرب الجسد وتعليقه بادات حادة وغيرها.. (ولكن مع ذلك الهند اليوم الارقى بالمنطقة من الناحية الصناعية والتكنلوجية والنووية وغيرها).. ولم نجد قادة الهند يستهزئون بعادات شعوبهم الهندية او يقللون من شانها او يعتبرونها عائقا امام نهوض الهند.

ولا ننسى (مهاتير محمد) الذي نهض بالشعب الماليزي وبالتالي بماليزيا كدولة، والشيخ زايد الذي نهض بالشعب الامارتي وبالتالي بالامارات.. فكلاهما اعتزوا بالموروث ولم يحملونه مسؤولية تخلف شعوبهم ودولهم، بل ادركوا بان السر بالانظمة التي تنهض بشعوبها.. اذا ارادت الخير لهم..

ونعود ونسال.. لماذا تم التركيز على (هيفاء الامين).. ليس لانها (مثلا كشفت الممحي).. (وانها عرضت ما لا يعرف) فالجميع يعرف (بالتراجع المخيف لكل القطاعات الصحية والتعليمية والخدمية والامنية وغيرها بوسط وجنوب).. ولكن هي كشفت من حيث لا تعلم عقلية الطبقة السياسية والدينية التي تحكم ارض الرافدين.. بنظرتهم الاستعلائية والاستحقارية لشعوب ارض الرافدين.. وخاصة لشعب وسط وجنوب (الشيعة العرب)..

وكما اشرنا سابقا.. (من يحكم العراق) طبقات سياسية منسلخة ومتعالية عن الواقع العراقي.. (فصدام فضل المصريين بالعراق حتى اباح للاجنبي المصري ضرب العراقي وان يقول له اخرج من العراق يا عراقي هذا العراق عراق المصريين).. (وهيفاء الامين استهانة بعادات اهل الجنوب (الشيعة العرب) ووصفتها بالتخلف، في حين فضلت اللبناني الاجنبي عليهم).. وهكذا..

علما (المتملقين لدول الجوار والمحيط الاقليمي) من سياسيي العراق يدركون (بان مفتاح قبولهم اقليميا من قبل ايران ومصر والاردن وغيرها هو بالاستهانة بالعراقيين وشرائحهم) لتمرير اطماع دول الجوار ومصر بالعراق.

فكل من اراد حكم العراق.. اراده خاضعا لافكار اديولوجية ومصالحه الشخصية فان لم يخضع لها الشعب، فورا يوصفونه بكل نقيصة.. في حين نرى هؤلاء القادة انفسهم (فورا خروجهم خارج حدود العراق) يبدأون (اللواكة والتملق لكل غريب من دول الجوار والمحيط الاقليمي التي شعوبهم مثال للتخلف) ولكن مع ذلك يصفونهم (بارقى الاوصاف) التي يستكثرونها على العراقيين منها؟ فيجرأون الغريب على ابن العراق بداخل العراق نفسه ؟ بشكل يثير علامات استفهام كبرى.. فكيف تنهض بشعب وانت تنظر له باستحقار لعاداته وموروثه؟

ونشير ايضا لمحور خطير:

فالقوى التي حكمت العراق .. مرعوبة من ان تعود لمواقعها بين الشعب.. الذي كانت فيه قبل ان تستلم مناصبها.. وهذا سبب من اسباب (تمسك الحكام والطبقة السياسية بالسلطة بالحديد والنار).. واحد اهم اسباب (الفساد المالي والاداري).. فهم ياتون من طبقة (تعاني الدونية الاجتماعية، والحرمان الجنسي، والفقر الاقتصادي).. فتعمل على اثراء نفسها بطرق غير مشروعه حتى لا تكون مثل باقي الشعب العراقي الذي هو بنظرهم دايح فقير بائس متخلف).. في حين بدول العالم التي نهضت كماليزيا والامارات، عمل حكامها على نهوض شعوبهم حتى اذا رجعوا لمواقعهم بين الشعب مجددا .. يعيشون بوضع مرفه كباقي الشعب الذي نهضوا به.

والطبقة الثانية التي تحكم بالعراق ايضا، هي طبقة تشعر بالاستعلاء على باقي شعوب ارض الرافدين وتستحقرهم ايضا.. ومتعالية عليهم ولا تبالي بوضعهم.. لانها تنطلق من الفوقية وتذكر سلبيات العراقيين حتى تبرر (ماسيهم) بدون ان تعمل تلك الطبقة على النهوض بواقع الشعب من الخدمات والصحة والتعليم والصناعة والزراعة وغيرها.. والطبقة الثالثة هي (طبقة من اصولهم اجنبية) غير عراقية من معممين وغير معممين وهؤلاء منسلخين يبحثون عن كل صفة رذيلة بالعراق ليبررون تهميشه واستحقاره.

ونقول لهيفاء الامين:

تتذكرين كيف (استهان صدام بطقوس الشيعة واعلن العداء ضدها، لتتجذر بالشارع الشيعي بالعراق) ولكن بعد سقوط صدام (بدأنا نرى من يدعو لتهذيب هذه الشعائر ورفض ان تكون عائقا امام الحياة العامة وتعطيل الدولة) وكان هذا لا يمكن ان يصدر من الشيعة بالعراق بزمن صدام، ولكن بعد تخفيف الضغط عليهم بعد عام 2003.. ووعي الشيعة العرب لما يجري بدأت المطالبة باجراءات لتهذيب الطقوس وتنظيمها.. ولا ننسى اننا نجد اليوم المتدينين الشيعة العرب انفسهم بعد سقوط صدام ينتقدون الوضع المزري للطبقة ا لسياسية المحسوبة شيعيا بارض الرافدين.

ونضع هنا ثلاث افلام.. يويتوب.. بالصوت والصورة.. لامثلة لمن يتسلط على رقاب شعوب ارض الرافدين بالسلاح والقوة.. واخرين عبر سلطة الدولة وجيوشها.. تعكس استحقارهم للعراقيين ومكوناتهم وخاصة لاهل وسط وجنوب (الشيعة العرب).. المنكوبين بوحدة العراق المأزوم.

ولمن يتعكز على (مقولة الامام علي) بخصوص (النفاق والشقاق).. (والحجاج).. نرد بقوة:

الامام علي لم يقلها على اهل العراق عامة.. بل قالها بمعركة الجمل في البصرة.. بكل الروايات.. لمن نكث بيعته وعهده.. (عهدكم شقاق، ودينكم نفاق).. ولم يقلها عامة على اهل العراق.. ومن قالها عامة على اهل العراق هو (الجلاد الظالم.. الحجاج) .. (ان طائفة من اهل العراق .. اهل الشقاق والنفاق.. نزع الشيطان بينهم.. فقالوا مات الحجاج).. وقالها باهل العراق حتى يحصد رؤوسهم..

ولو اهل العراق (سيئين كما يحاول البعض تشويههم).. (فلماذا جاءهم الامام علي ومن ثم الامام الحسين)؟؟ لماذا الائمة المعصومين (قبلتهم للعراق وليس حتى لمكة)؟؟ وليس (للشام واليمن والحجاز التي يخرجون منها)؟؟ الجواب واضح.. (عن معاذ بن جبل .. قال الرسول.. اللهم بارك في شامنا ومدنا ويمننا وحجازنا.. فقام رجل وقال ماذا عن عراقنا)؟؟ (فلم يرد النبي) ثم باليوم الثاني قال لرجل (ماذا عن عراقنا) ولم يرد النبي.. ثم (اليوم الثالث) .. ولم يرد النبي ايضا.. (فخرج الرجل حزينا) .. فدعاه النبي فقال (هل انت من العراق قال نعم).. قال .. (هم النبي ابراهيم يدعو على اهل العراق.. فاوحى له الله نفسه.. (ان لا تفعل.. فاني جعلت خزائن علمي فيهم.. واسكنت الرحمة في قلوبهم)..

ولو نتبه.. (كل من تامر على الائمة المعصومين) جاءوا من خارج حدود العراق.. (فمن وقف ضد الامام الحسين والامام علي هو معاوية واهل الشام).. (ومن قتل المختار الثقفي بالكوفة هم من خارج حدود العراق من الحجاز ونجد طلحة والزبير وعائشة).. وهكذا.. وحتى من قتل (الامام الكاظم عليه السلام، هم ال العباس و هم من الحجاز).. وليس من اهل العراق اصلا..

ونورد ايضا عن الباحثين .. (لم نجد حديثاً قد صدر من أمير المؤمنين (عليه السلام) بهذا النص ، بل ثَبَتَ في المصادر الإسلامية أن هكذا حديث قد صدر من أعداء الشيعة العرب ضدهم , الذين يكيلون التهم و السُباب لأهل العراق , , , و من أولائك الأعداء الذين أساءوا إلى العراق و أهلهِ على نحو الإطلاق :

1. (1) معاوية ؛ فإنه قال للوليد بن جابر بن ظالم الطائي : ((… و أنك لتهددني يا أخا طيء بأوباش العراق , أهل النفاق و معدن الشقاق …)) .فكان رد وليد الطائي على معاوية كالصاعقة مُذكرَهُ بما فعلوه بهِ أهل العراق الأبطال في معركة صفين مع الإمام علي (عليه السلام) , فقال له : ((يا معاوية هم الذين أشرقوكَ بالريق , و حبسوكَ في المضيق , و ذادوكَ عن سَنَن الطريق ؛ حتى لذتَ منهم بالمصاحف ؛ … فغضبَ معاوية))

2. الحجاج لعنه الله تعالى ؛ فإنه قال في إحدى خطبة : ((يا أهل العراق , يا أهل الشقاق و النفاق و مساوئ الأخلاق , أما والله لألحونكم لحو العصا , و لأعصبنكم عصب السلم و لأضربنكم ضرب غرائب ألإبل …)) و في خطبة ثانية له ؛ يصف أهل العراق بهذا الوصف مرتين : ((يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق ، إن الشيطان أستبطنكم ….. يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق ! الكَفَرات بعد الفَجَرات)) و في خطبة ثالثة له لعنه الله تعالى ؛ بعد موت أخيه و أبنه قال : ((يا أهل العراق … فما زال بي شِقاقكم …))

3. الجلاد عثمان بن حيان لعنه الله تعالى ؛ والي المدينة من قبل الوليد بن عبد الملك : قال في خطبة له عندما وصل المدينة : ((أيها الناس إنا وجدناكم أهل غش لأمير المؤمنين في قديم الدهر و حديثه , و قد ضوى إليكم من يَزيدُكم خبالاً , أهل العراق أهل الشقاق و النفاق , هم والله عُش النفاق …))[5] .

ولنتذكر ايضا.. بان (العراق معرف لمنطقة جغرافية وليس شعب واحد ودولة واحده) عبر التاريخ.. فعندما تضم مكونات ثلاث متنافرة لا يجمعها جامع ولا يوحدها موحد.. بالتاكيد يظهر اراء متباينة وهذا شيء طبيعي .. ولا يعتبر نفاق ولا شقاق.. فالمشكلة عندما (تنظر للعراق كشعب وليس شعوب).. (ودولة وليس دول) علما مشكلة العراق (انها ليس دولة موحدة يراد تقسيمه قسرا، بل مقسمة يراد توحيدها قسرا).. نقطة راس سطر..

مقتدى الصدر يصف (الشيعة) بالجهلة جهلة جهلة

مطشر السامرائي يصف (الشعب) بالدايح والبائس

هيفاء الامين.. (تصف العادات والتقاليد بالعراق بالموروث المتخلف) بالحرف الواحد بلا تأويل

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close