حركة الاخوان الوجه الثاني للوهابية،

نعيم الهاشمي الخفاجي
لعب المال الخليجي دورا مهما في تصوير حركة الاخوان المسلمين انها حركة ارهابية تقتل وتذبح وتطعن وتدهس، وفي الحقيقة حركة الاخوان فقدت انسانيتها بعد ان تم توهيبهم بعد ضرب المقبور عبدالناصر للحركة وهربت القيادات لدول الخليج وتم توهيبهم وسلبوهم من انسانيتهم، علي البابوني مرشد الاخوان فرع سوريا قالها فوجئنا بعد قيام شخص في قتل ضباط مدرسة المدفعية ولاسباب طائفية بعام ١٩٧١ ان من نفذ الجريمة من الاخوان الجناح المسلح، ونفسه البابوني انتقد كيف الجناح الاخواني المسلح بدأ بالقتال في احداث عام ١٩٨١ في حمص وحماة وتسببوا في اندلاع معارك سقط بها الاف الاشخاص، كل المؤشرات ان ترمب اعتبر حركة الإخوان” حركة إرهابية: بسبب المال الخليجي، ترمب بحملته الانتخابية اشار للوهابية بتنفيذ الارهاب بالعالم، لكن

إعلان البيت الأبيض حول عزم الملياردير الرئيس دونالد ترامب اعتبار تنظيم “الإخوان المسلمين” ضمن قوائم الإرهاب المصنفة لدى السلطات الأميركية، خطوة مهمة في طرق ترمب لكسب المال الخليجي تحت يافطة تعزيز المجهود الدولي لمحاربة الإرهاب، ترمب عقلية تجارية غايته حلب ابقار الخليج، فليس سراً أن الوهابية وحسب اعتراف ترمب بحملته الانتخابية مصدر الارهاب، والوهابية باتت تملك جماعات متعددة إخطبوطية منتشره بكل دول العالم، الوهابية هي منبع الارهاب و هي الأب الروحي لكل الحركات الوهابية ولمختلف تيارات الإسلام الوهابي التكفيري السياسي والإرهاب الجهادي المتطرف على امتداد العالم بأسره والمنطقتين العربية والإسلامية. الوهابية هي المرجع الأول للارهاب، وإن حاول حكام الدول الناشرة للوهابية التنصل من ذلك واللعب بالكلمات وممارسة اساليب اقترحتها عليهم مراكز دراسات مقابل مليارات الدولارات في اللعب في تبني مشاريع اصلاح لا اصل لها، بعد توهيب حركة الاخوان، لعب الاخوان بمختلف دول العالم في نشر الوهابية من خلال فتح المساجد الممولة خليجيا وكانت مهمتهم توزيع كتب ابن تيمية بشكل مجاني وبملايين النسخ، اصل الارهاب الوهابية وليس حركة الاخوان المسلمين،
تصنيف الاخوان كمنظمة ارهابية لم يكن مفاجئاً ومستغربا أن أول المعترضين حول عزم الإدارة الأميركية ادراج “الإخوان” بلائحة الإرهاب، تاتي من تركيا، لان اردوغان هو زعيم حركة الاخوان بالعالم حاليا، علي الصلابي من حركة الاخوان ليبي لكن وحسب قول الكاتب الليبي جبريل العبيدي مكان تواجده في اسطنبول وانقرة في ضيافة اردوغان نفسه،
الدور التركي بُعيد انطلاق موجة الربيع العربي كان موجود في الاحتجاجات الشعبية في العالم العربي بدايات الاحداث عام ٢٠١١ ، واجتمع الاخوان والوهابيه بفترة حكم مرسي والشيخ السعودي العريفي خطب وقال نبشركم عبر الجزيرة اجتمع مشايخ الامة واتخذوا قرار الجهاد وسببوا مآسي كارثية هذا الدور الخطير بذبح شعوب وتدمير وازالة حضارات وماتدمير الآثار الا دليل لاجرامهم، من الوهابية تفرخت مئات من الجماعات الإرهابية المتطرفة طالبان والقاعدة و داعش مثال حقيقي لاجرام الوهابية، ولايخفى على اي متابع ان الوهابية جعلت الاخوان رهينة لديها وجعلت الوهابية من الحركة الاخوانية احد مرتكزات الارهاب، جنباً إلى جنب مع أنظمة الاستبداد القمعي الدكتاتوري – القومي، مثال نظام صدام الجرذ الهالك، ارهاب الاخوان والوهابية طحن واستباح مجتمعات ودول بأكملها ودمرها “الربيع العربي” الذي سرعان ما اصبح خريفاً وانقلب صيفا قاتلا ، بسبب انقضاض وسيطرة “الإخوان واحبتهم من “قاعديين” و”داعشيين ونصرة وفيلق عمر وبكو حرام، محاولين الإمساك بزمام السلطة في بلدان المنطقة العربية بعد ان سيطروا على مصر، ووصولاوا إلى سورية، وليبيا وتونس واليمن، لكن انقلاب الجنرال السيسي وجه لهم ضربة قاتلة
المال الخليجي لترمب هو الذي فتح شهية الملياردير ترمب في إدراج الإخوان تنظيماً إرهابياً على الصعيد الدولي، وليس خافيا من قبل ان واشنطن هي نفسها قامت في تصنيع التيارات الجهادية الإرهابية وتسمينها إبان المواجهة مع السوفيات في أفغانستان، وواشنطن هي التي دعمت وشاركت في بروز رجب أردوغان “الإخواني” واحتلاله المشهد التركي تحت يافطة “الإسلام المُعتدل”،
القرار الأميركي المُرتقب قرار لرئيس يحكم بعقلية ميلياردير هههههههههههه دجال يعرف الحقيقة ويفهم جيدا الارهاب العالمي وهابي والاخوان يمثلون جزأ صغير من الارهاب الوهابي الكبير الذي يهدد العالم، علي الصلابي نشر مقال يحمل لماذا انا في الحركة الاسلامية عد فضائل حركته وذكر مشايخ رؤوس الارهاب من ابن عثيمين وابن باز ولولا خوفه لذكر اسم اسامة بن لادن وايمن الظواهري وسياف ومله محمد عمر مؤسس طالبان، رغم ادعائة اصلاحي وينتمي للحركة الاسلامية الاصلاحية عد كل رؤوس الارهاب ولم يذكر اي شخصية اسلامية شيعية ههههههه رغم ان الساحة الاسلامية الشيعية لها رموز ومفكرين بسبب تطرف علي الصلابي لم يذكر ولا اسم اي شخصية شيعية، بينما باحثين بالغرب عندما يكتبون حول الوضع الاسلامي بالشرق يشيرون لبعض الشخصيات الاسلامية الشيعية، لذلك الفكر الاخواني بغالبيته متوهب وهم شركاء للوهابية بسفك الدم البشري وخاصة بالدول العربية والاسلامية، المؤسسة السعودية الوهابية وحركة الاخوان كلاهما اشتركوا بسفك دماء مئات الاف الضحايا بالعراق والشام واليمن والجزائر وليبيا، التحرك السعودي بتجريم الاخوان محاولة لتحميل الاخوان بجرائم الوهابية لتنصل امام امريكا وهذا لاينفع مع ترمب الذي يعرف حقيقة الارهاب وهابي سعودي.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close