إدارة الزبير: نفط البصرة تنصلت عن وعودها بتوظيف البصريين.. ’’حقنة تخدير’’ للمتظاهرين لا أكثر

اتهمت إدارة قضاء الزبير في محافظة البصرة، الجمعة (10 أيار 2019)، شركة نفط البصرة والشركات الأجنبية العاملة في هذا القطاع بالتنصل عن 370 درجة وظيفية أجريت القرعة الخاصة بها منذ 6 أشهر.

وقال رئيس المجلس المحلي في القضاء أحمد ياسر الصالحي، في حديث إن “شركة نفط البصرة والشركات الأجنبية خصصت لأهالي الزبير 370 درجة وظيفية قدم عليها أكثر من 20 ألف مواطن، كما تم إجراء القرعة الخاصة بهذه الدرجات، لكن منذ 6 أشهر لم يباشر أي فرد بالعمل فيها”، متهما هذه الشركات بـ “التنصل وعدم الاستجابة لمخاطبات حكومة الزبير”.

وأضاف الصالحي، أن “هذه الأمر يمثل حقنة تخدير للمتظاهرين المطالبين بحقوقهم”، لافتا الى “عزم الحكومة المحلية رفع دعاوى قضائية ضد الشركات النفطية العاملة في البصرة لتشغيلها العمالة الأجنبية بدل المحلية”.

وكان النائب عن البصرة، عدي عواد، قد أعلن الأحد (5 أيار 2019)، رفع دعوى قضائية ضد شركة نفط البصرة.

وقال عواد في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب إنه، “من خلال متابعة ملف تشغيل العمالة في الشركات النفطية، وخصوصا شرطة نفط البصرة، حيث خاطبنا دائرة التقاعد والضمان الاجتماعي للعمال واجابة الدائرة وحسب كتابهم، لاحظنا التالي مدى الاستهتار والتقصير لشركة نفط البصرة في اهمال مطالب اهالي المحافظة في ايجاد فرص عمل في الشركات النفطية، كانما هناك نواطئ من قبل مدير عام شركة نفط البصرة، لذلك لا توجد احصائية عن عدد العراقيين العاملين فيها”.

وتابع أنه، “قررنا اقامة دعوى قضائية ضد شركة نفط البصرة وضد مدير عام نفط البصرة احسان لتواطؤه في تطبيق القانون على الشركات النفطية مقابل امور وامتيازات خارج القانون”.

وبين أنه، “قررا قامة دعوى قضائية ضد شركة (BP) لمخالتفتها القانون العراقي النافذ وكذلك اقامة دعوى قضائية ضد (شركة ايني) و(شركة كويت اينيرجي) لاخفائهما معلومات حقيقية عن عدد العاملين الاجانب فيهما”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close