دول بينها العراق تسجل اعلى موجة نزوح في تاريخ البشرية

قال المجلس النرويجي للاجئين الجمعة إن عدد النازحين داخل بلدانهم جراء الصراع والعنف بلغ خلال عام 2018 نحو 41 مليون شخص، وهو الأعلى على الإطلاق الذي يسجل في التاريخ.

وأضاف المجلس في تقرير صدر عن مركز مراقبة النزوح الداخلي التابع له أن الزيادة في عدد النازحين داخليا بلغت نحو مليون شخص مقارنة بعام 2017.

وتركز معظم النازحين من جراء النزاع والعنف والتوترات الداخلية في عدد من البلدان الإفريقية وفي سوريا.

كما وجد النازحون داخليا الذين حاولوا العودة إلى ديارهم في العراق ونيجيريا وسوريا خلال 2018 أن ممتلكاتهم مدمرة، والبنية التحتية متضررة، والخدمات الأساسية غير موجودة.

وقالت مديرة المجلس النرويجي ألكسندرا بيلاك إن “تقرير هذا العام يعد بمثابة تذكير محزن لتكرار حالات النزوح وشدة وإلحاح الاحتياجات التي يجب توفيرها للنازحين”.

وأضافت أن “العوامل التي دفعت الناس للخروج من منازلهم هي ذاتها التي تمنعهم حاليا من العودة أو إيجاد حلول في الأماكن التي استقروا فيها”.

وإضافة إلى الصراعات والعنف، شكلت أحوال الطقس الكارثية سببا رئيسيا لنحو 17.2 مليون حركة نزوح العام الماضي.

وأدت العواصف الاستوائية و الفيضانات الموسمية إلى حركات نزوح جماعية في الفلبين والهند والصين، كانت معظمها على شكل عمليات إجلاء للسكان من مناطق الكوارث.

وعانت ولاية كاليفورنيا الأميركية من أشد حرائق الغابات تدميرا في تاريخها، والتي أدت إلى نزوح مئات الآلاف من الناس.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close