من أمن ألعقاب أساء ألأدب

يوم الثلاثاء الموافق 7.5.2019حصل هجوم غوغائي في الناصرية وسوق الشيوخ على مقرات الحزب الشيوعي العراقي من قبل جماعة مسلحة أساءت الى الدستور العراقي الذي يضمن عمل الاحزاب المجازة رسميا بهذا العمل المخالف لنصوص الدستور ويعتبر ضربة قوية للعملية السياسية بكل نواقصها وسلبياتها , المفروض ان يتحرك مجلس المحافظة والقضاء العراقي وقوى ألأمن لوضع الامور في نصابها ومحاسبة المتجاوزين ووضعهم خلف القضبان ليكونوا عبرة لمن تسول له نفسه بالقيام بمثل هذه الاعمال العدوانية ضد ابناء الشعب الغيارى ,وبنفس الوقت السكوت على مثل هذه الجرائم يشجع من لا ضمير له بالقيام بالاعتداء على العملية السياسية وما يسمى بالعملية الديمقراطية التي تمشي كالسلحفاة الى الامام متعثرة بالفساد المالي والاداري والمحاصصة الطائفية والاثنية والمناطقية . ان ما يغيض العناصر المسلحة المنفلتة هو البرنامج الاصلاحي الذي يسير عليه الحزب الشيوعي للاصلاح والاعمار ومحاربة الفساد والارهاب بكل انواعه واكمال محاربة الدواعش فكريا بعد النصر العسكري لبناء الدولة المدنية الديمقراطية دولة المؤسسات والمواطنة والمساواة امام القانون للجميع ,أما تصريحات النائب السيدة هيفاء الامين فقد تم فهمه بالغلط وهي ابنة الجنوب والغرض من الضجة الاعلامية واضحا هو ايجاد مبرر للاعتداء على الحزب الشيوعي العراقي.ليس الا, لقد حصلت انفلاتات أمنية في البصرة بين عشيرتين وتم اصدار اوامر القاء القبض على مائة واربعون شخصا كانوا المسببين الرئيسيين في المعارك المسلحة بين العشيرتين كما صرح الفريق فليح بذلك وهو جاد كل الجدية لغرض تطبيق عملية القاء القبض عليهم , وبهذه المناسبة ننتظر القيام بالاجراءات ألأمنية واصدار اوامر القاء القبض بحق كل من شارك في هذه الاعمال المخلة بالامن والاستقرار بحق الشعب العراقي في الناصرية ايضا, ان القيام بالواجب الوطني ومحاربة الفوضى ألأمنية واجب كل مواطن غيور تهمه سمعة الوطن .
طارق عيسى طه

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close