(( بومبيو وزير خارجية امريكا يبلغ عادل عبد المهدي ستترحمون على حكم صدام اذا تغابءتم)))..

.بِسْم الله وبه نستعين ..بعيدا عن الفلسفة السياسية وضرب الأخماس بالأسداس والتحليل الغيبي وهناك من ينصب نفسه محلل ستراتيجي وخبير عسكري وخبير بالعلوم السياسية ونسمع كل هذه المستطلحات الرنانة والتي بالنسبة لي كل هولاء ليسوا الا مهرجين طبالين ينعقون مع كل ناعق وهناك طرف ولاءي لايرى غير الدفاع عن ولي الفقيه وسياسته الدموية على الكرة الارضيّة حتى وصلت الى فنزويلا وليبيا وهوءلاء لايستحون ولايخجلون بانهم ايرانيون اكثر من العجمي والفارسي لانه بصريح العبارة ابن غير شرعي يعني ابن حرام هذا هو التوصيف الحقيقي لهولاء الشرذمة القذرة التي تضحي ببلدها وبشعبها وبمقدرات وخيرات بلدها لأجل بلد اجنبي ويستقتل وبل يقتل كل من لايكون على شاكلته بالله عليكم كيف يكون النغل؟؟؟؟. اعزاءي القراء المحترمين الصراع الامريكي الإيراني هو ليس صراع من اجل خط الحرير الصيني المزعوم ولا هو صراع السلاح النووي الإيراني ولا هو صراع من اجل حماية اسراءيل،لان ايران اجبن واخنث من ان تطلق طلقة واحدة باتجاه اسراءيل الكل يعرف اسراءيل قصفت المواقع الإيرانية داخل سوريا (255) مرة ولم تتجرء ايران بنفسها او عبر أذرعها الإرهابية من جميع جحوشها في سوريا ولبنان والعراق بالرد على اسراءيل رغم انها فقدت المءات من حرسها الثوري الاجرامي اذا ايران هي نمر من ورق بالنسبة لدولة صغيرة مثل اسراءيل فكيف بامريكا؟الجواب عند العقلاء فقط وليس عرضحالجية ملالي ايران .اخواتي اخواني الصراع الامريكي الإيراني جملة وتفصيلا هو سياسة امريكا بالنسبة لدول محور الشر واؤكد (دول محور الشر) واضع الف خط تحتها بعد حرب الخليج الاولى وضعت امريكا وحتى قبل الهجوم على نيويورك وبرج التجارة العالمي ووزراة الدفاع الامريكية،مركز دراسات السياسة الامريكية أعدت ملف بدول سموها دول محور الشر ويجب تفكك واضعاف هذه الدول وهي (أفغانستان والعراق وليبيا وسوريا وإيران وتركيا والسعودية) .المسءلة لاتتعلق بالرئيس ترامب او غير ترامب الأمريكان ماضون بخططهم بالنسبة لدول محور الشر انتهو من العراق وأفغانستان وسوريا الان الدور على ايران فهم ادركوا ان حاجتهم انتفضت من قبل ايران وكان مناط لها دور تلعبه وانتهى دورها الان حالهم حال نظام صدام حسين يعني هولاء الحكام أحذية متى مايردون ينزعوها . امريكا وروسيا والصين هولاء دول عظمى وهم متقاسمين الأدوار في العالم امريكا لها حلب خيرات وأموال دول الخليج وروسيا والصين لها حلب أموال وخيرات ايران وهذه حقيقة .لا يأتيني كاتب طاءفي وحاقد ومليان عقد وكره وعنصرية والله امريكا تحلب الخليج طيب اين هي هي أموال ايران؟ايران استلمت في سنة٢٠١٥ (450)مليار دولار كاش نقد أسطول جوي نقلت الأموال الى ايران ؟السوال اين تبخرت كل هذه الأموال زاءد صادرات ايران النفطية وسرقات نوري المالكي للاف مليار وتسلميها وتوديعها نقدا لإيران عبر مبيعات الدولار يوميا من قبل البنك المركزي العراقي وتهريبها نقدا الى ايران.هذه المعلومات كلها تعرفها امريكا ولديها الوثائق والمستندات على توريط الخونة وعملاء ولي الفقيه،لكن امريكا غضت الطرف لانها كانت تدخل في سياسة الصقور والمسمات في وقتها بالفوضى الخلاقة،وهذه العبارة قالتها بصريح العبارة كوندليزا رايس نحن لم ناتي للعراق لجاب الديمقراطية للعراق نحن كان لدينا مشكلة مع رءس النظام وازحنا هذه المشكلة . الان امريكا وسياستها الجديدة وعبر مخطاطتها السابقة فهي تريد تمشي وحيدا في هذا الدرب لا يضايقها احد او يزعجها وهي تمشي زيارة وزير خارجية امريكا بومبيو للعراق والتقاءها بعادل عبد المهدي لمدة(عشرين دقيقة) كان اذا ما فكر عصابات الحشد المصنوع ايرانيا باستهداف السفارة الامريكية او المصالح الأمريكية او القواعد الامريكية من قبل عملاءكم الشيعة المواليين لإيران ( سيترحم الشيعة على حكم صدام ومدنكم يكون حالها حال المدن السنية وستكون نهايتكم وكشف كل جراءمكم وسرقاتكم و محاكمة كل رموزكم السياسية التي نحن من نصبها بعد ما اتينا بيكم من شوارع بريطانيا واوربا وسوريا وإيران . قالها بومبيو الله هم أني قد أبلغت وغادر ارض العراق . بعدها أرسل عادل عبد المهدي مبعوث خاص من مكتبه بطاءرة خاصة وابلغ ولي الفقيه علي خامناءي بكل ما دار بينه وبين بومبيو وقد أوعز الخامناءي لجحوشه من الحشد المرتزقة يمنع منعا باتا إطلاق طلقة واحدة على الأمريكان والذي سيخالف كلام وكيل الله على الارض الخامناءي يتم تصفيته على الفور ،وقال لهم الخامناءي صحيح كنا نحارب ونقتل ونجرم بغير الإيرانيين لكن من مصلحة الامن القومي الإيراني الان على عملاءنا الخونة عدم التهور والحيونة مع الأمريكان الا بايعاز مني،وعاد المبعوث الخاص من ايران حامل رسالة علي خامناءي لوكيلهم او محافظ العراق عادل عبد المهدي وسلمه إياه فما كان من عادل عبد المهدي طلب اجتماع عاجل لأصحاب الكساء الخمسة هههههه بان بومبيو قد أوصاني ان أبلغكم رسالته لكن أبلغت السيد الخامناءي قبلكم واتى الرد المبارك منه انه على حميرنا في المنطقة الخضراء تهدء ولا ترافس فإيران الان على شفاة حفرة يكون حالها حال العراق لعلى وعسى نطلب لجوء في النجف . يقال هناك من بدء إيراني اكثر من الإيرانيين وهناك من قال مصلحة الشيعة في العراق مرهون ببقاء نظام الحكم في ايران وهناك من لزم الصمت وخاصة ابو البعض حيدر قلافة بعدها كل من راح لبيته .في الختام لايحدث حرب بين امريكا وإيران هناك سلاح النفط أقوى من حرب عسكرية واعتماد ايران على النفط ثمانين بالمئة ولاننسى نفوس ايران يصل الى مءة مليون نسمة،الشعب الإيراني يختلف عن بقية الشعوب لايرضى بالجوع والمذلة والمهانة وهذا يدركه الخامناءي رغم وجود مليونيون من اجهزة العسكر والحرس الثوري الإيراني واجهزة القمع السافاك الحديث والقديم لكن اذا جاع الشعب فكل هولاء المجرمين يصبحون تحت الأقدام ……….. حامد اسماعيل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close