رسائل طهران تصل إلى واشنطن وحلفائها: لا تجتازوا الخطوط الحمر!

رسائل طهران تصل إلى واشنطن وحلفائها: لا تجتازوا الخطوط الحمر!
خامنئي: هذه المواجهة «حرب إرادات» وليست مواجهة عسكرية (من الويب)
وصلت، أو يفترض بها، رسالة إيران إلى من يعنيهم الأمر في واشنطن عبر بريدَي الإمارات والسعودية. لن يكون ذا مغزى بعد اليوم أن يتلهى الأميركيون وحلفاؤهم الخليجيون بتحقيقاتهم الفنية في «الأعمال التخريبية»، وهي تحقيقات تتجه إلى التزايد على ما يبدو. ولا معنى، والحال هذه، لنقاشات من نوع ما إذا كان الهجوم اليمني على خطوط النفط السعودية يرتبط بتقصير الطرف الآخر في تنفيذ اتفاق الحديدة وتفاهمات السويد، وتنفيذاً لتهديدات صريحة أطلقت من حركة «أنصار الله» وحلفائها قبل أيام، أو رسالة للأميركيين تتعلق بفشل الكونغرس في إنهاء المشاركة الأميركية في حرب اليمن. كل ذلك صحيح، لكن العملي هو التفكير بتلويح طهران، بصفتها «محورَ محورِ المقاومة» في تغيير قواعد الاشتباك عبر رسائل أمنية مدروسة، بغضّ النظر عن تقاطعاتها وسياقاتها الخاصة والجهات المسؤولة. وفي التوقيت، الذي يبلغ معه اللعب على حافة الهاوية في المنطقة ذروته، لن تكون مقنعة مواقف من النوع الذي يطلقه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، حول نفي مسؤولية بلاده عن عملية الفجيرة، سوى لِمَن يريد تجنّب التصعيد وفهم الرسالة بتعقّل. بناءً على ذلك، أمام الولايات المتحدة، ومعها السعودية والإمارات وإسرائيل، مساحة ضيقة من الخيارات، أحدها أن تقرّر الرد والتمسك بالقواعد التي وضعها كل من وزير الخارجية مايك بومبيو، والمبعوث الخاص في شأن إيران براين هوك، حول أن أي هجوم على حلفاء واشنطن لن يمرّ من دون ردّ، وأن زمن التمييز بين طهران وحلفائها أو تجاهل هجماتها قد ولّى. وهو خيار يستتبع تحمّل الرد على الرد، وتدحرج الأمور نحو المجهول، في لعبة يبدو صارخاً فيها أن من يختار الأهداف الصغيرة أو المتوسطة قادر بالتأكيد على اصطياد أهداف أكثر إيلاماً. أما الخيار الثاني، فيتمثّل بنهج يميل إلى التعقّل وبلع الرسالة واستيعابها.
يبلغ التوتّر ذروته في منطقة الخليج، في وقت لم يستدع فيه تسارع الأحداث ردود فعل يمكن أن تكشف عن نية تصعيد واسع بين طهران وواشنطن. يحاول الإيرانيون اختبار نيات واشنطن والمتطرفين لدى حلفائها وفي إدارتها، وبالموازاة إفهام الجميع أنه لا يجب الذهاب بالمواجهة إلى خنقهم وحشرهم في الزاوية عبر الذهاب بعيداً في سياسة الضغوط. يلمّح الأميركيون إلى أنهم لن يأخذوا رسائل إيران الأمنية الأخيرة على أنها هجوم، ما لم يطاول أي منها مصالحهم مباشرةً، ولا بأس بضرب الحلفاء. الطريق إلى خيار رد الفعل المتعقّل هذا يمهّد له غياب موقف أميركي يتهم طهران بالمسؤولية المباشرة عن عملية الفجيرة، عبر تسريبات تلقي باللائمة على «متعاطفين» مع إيران أو «وكلاء» مجهولين. ومن ذلك حصر الرئيس دونالد ترامب، ووزير خارجيته، أي موقف تصعيدي بضرب مصالح بلاده مباشرةً، وهو ما تتجنب طهران فعله حتى الآن، إلى جانب نفي ترامب الأنباء حول درس خطط حرب وإرسال 120 ألف جندي إلى المنطقة. ومن سوتشي، قال بومبيو أمس: «نحن لا نسعى مطلقاً إلى حرب مع إيران»، مضيفاً: «لقد أوضحنا للإيرانيين أنه إذا تعرضت المصالح الأميركية لهجوم، فإننا سنردّ بالتأكيد بالطريقة المناسبة».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close