لغتنا العربية بحاجة الى الاصلاح

* د. رضا العطار

غاية المؤلف تقديم المقترحات التالية، هي تمحيص جديد لمعاني الكلمات، واستخدام هذه الكلمات في بلاغة جديدة للفهم السديد. والمقترحات هذه هي في الواقع تلخيص لما ورد في الحلقات السابقة، حتى تبرز الاعلام الهامة لهذا الموضوع.

1 – يجب ان نكبر من شأن لغتنا العربية وان نوليها اعظم اهتمامنا، لأنها وسيلة التفكير. ولا يمكن التفكير السليم بلا لغة سليمة.
2 – كان فن البلاغة العربية ولا يزال الى الان فن التعبير عن العاطفة والانفعال، ونحن لانفكر التفكير السليم حين ننفعل، بل نستسلم للعاطفة. ولذلك فان هذا الفن لا يخدم التفكير العلمي والفلسفي.
3 – المجتمع السليم هو الذي يقوم على العقل وحل المشكلات بالمنطق. فنحن في حاجة الى بلاغة جديدة تؤدي الى دقة الفهم العلمي لأيجاد مجتمع علمي، بلاغة تميز بين الكلمة الذاتية والكلمة الموضوعية.
4 – اللغة هي تراث قديم تحمل كلماتها معاني الحياة البدائية ( الحياة من الحيا . والروح من الريح ) او تحمل معاني السحر ( علا نجمه . وافل نجمه ) بل هي حافلة بأحافير ورواسب يجب ان نتوقى استعمالها اذا شئنا التفكير السديد.
5 – كان المجتمع العربي القديم يستند الى العقائد والتقاليد، وكان مجتمعا حربيا يحتاج الى لغة اثارة الحماس والانفعالات، التي تحرك الارادة، ولذلك اصبحت بلاغته كذلك، وهي لهذا السبب صغيرة القيمة في خدمة مجتمعنا الذي نحاول ان نجعله يسير على مبادئ العقل والمنطق بما يواكب متطلبات العصر الحديث.
6 – داء الأدب واللغة عندنا هو الكلاسيكية اي التليدية وهي تؤدي عندنا الى محاولة استرداد الماضي بمختلف انواع التعبير.
7 – المبالغة في هذه الكلاسيكية تؤدي الى تحجر اللغة وكأنها لغة الكهنة في المعابد، فتنقطع الصلة بينها وبين المجتمع
8 – في لغتنا العربية كلمات تحمل شحنات عاطفية سيئة، تؤدي الى ارتكاب الجرائم
( الدم ، العرض ، الناموس، الثأر ، الانتقام ) في الريف، او الى كراهة بعضنا
( كافر، نجس، زنديق ) وكذلك الكلمات الجنسية التي تؤدي الى خيالات الحشاشين، وعلينا ان ننقي عقولنا من هذه الكلمات.
9 – للكلمة العربية ايحاء اجتماعي للخير او الشر، فيجب ان نستغل اللغة للتوجيه الحسن للأمّة والفرد. والبلاغة القديمة بلاغة العاطفة والانفعال تفيدنا هنا في التربية الاجتماعية السليمة.
10 – لن نستطيع الانتفاع بذكائنا الا اذا كانت اللغة ذكية ايضا، اي تؤدي المعاني الدقيقة في العلوم والفلسفة، ومن هنا ضرورة العناية بتمحيص المعاني حتى تمنع الالتباس ولهذا يجب مقاطعة المترادفات والمتشابهات، المفرطة الاستعمال.
11 – الكلمات الحسنة في اللغة الحسنة تبني الاخلاق حتى ليصبح ان تعد الكلمة شعارا تنضوي اليه كما لو كان راية في الجهاد. وعندنا من كلمات الفضائل كالمرؤئة و والشهامة والبر والاحسان والحرية والوطن والانسانية وامثالها ما نبني به المجتمع القويم.
12 – علينا ان نزيد في لغتنا مثل هذه الكلمات بحيث تخدم تطورنا الحاضر، نؤلف مفردات توحي الينا بالرقي والصحة والسعادة والنور والثقافة.
13 – البلاغة الجديدة هي بلاغة المنطق الذي يرشدنا الى توقي الخطأ والتفكير السديد هو التفكير العلمي الموضوعي الذي يقوم على التجربة. واللغة الحسنة هي التي تؤدي المعنى بوضوح في دقة هندسية.
14 – لقد نشأت في عصرنا الحديث لغتان جديدتان. احداهما لغة العلوم التي تأخذ كلماتها جميعها بلا ترجمة. ولغة عالمية اخرى ينطق بها كل متمدن في الدنيا. مثل التلفون والتلفاز والراديوفون. يجب الا نقاطعها لانها لغة كوكبية جديدة لا تملكها امّة دون اخرى.
15 – كل انسان متمدن يجب ان يتعلم ثلاث لغات : لغته الاصلية التي تعلمها من امّه. ولغة العلوم التي تكتب بها الجيولوجيا والبيولوجيا وعلم الكيمياء .. الخ ولغة عالمية تكون الانكليزية في مقدمتها.
16 – يجب ان نستبصر بحركة المعلم اوجدين البريطاني في الايجاز والتبسيط بأختيار الكلمات التي لا تتحمل الشكوك في معانيها، بغية تيسير تعليم العربية للعربي والاجنبي.
17 – لغتنا العربية كثيرة القواعد والشذوذات والمرادفات والمشتبهات. وهي تحتاج من الوقت لتعلمها نحو عشرة امثال الوقت الذي تحتاجه اللغة الانكليزية. فيجب ان تتجه نحو تيسيرها والاقلال من القواعد والشذوذات. بل ومن الكلمات.
18 – اتخاذ اللغة القويمة يحمل الامة نحو التقدم ويكسبها عقلية المتمدنين ويجعل دراسة العلوم سهلة وهو خطوة ايجابية في اتجاه اتحاد البشر.
* مقتبس من كتاب البلاغة العصرية واللغة العربية، للعلامة سلامة موسى.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close