عندما تتحسن حال الأيزيدي يقتل أحد أو يتزوج ثانية.؟

مقولة أيزيدية شنكالية ( ناقدة ) صادقة حقيقية وواقعية مشهورة وموجهة الى ( البعض ) منهم نعم وأكرر كلمة ( البعض ) منهم وليست الى الجميع ………….

بأنهم وبعد خروجهم الفوري من ( الظلم ) والفقر وأية أزمة مالية كانت وتتحسن أحوالهم المعيشية وتمتلي جيوبهم ببعض النقود والدنانير القليلة وفعلآ يثورون ويرفسون وينكرون وينسون ماضيهم ( الفقير ) القريب ناهيك عن ( الطعن ) في ظهر الذين وقفوا معه وأنقذوه من مأساته ومواساته قبل وبعد يوم 3 / 8 / 2014م وبكوا معه وفتحوا له أبواب داره ومؤسساته القومية والدينية والأجتماعية والتدريسية وووووووووبعدها والى الأبد………………..

سيتخيل ( البعض ) منهم بأنني أقصد هولاء الطالبات والطلاب الذين رفعوا ( العلم ) العراقي ورأية الله أكبر الداعشية التشبيه التي قتلت وحرقت وأغتصبت تحته الآلاف من الأيزيديات والأيزيديين بعد يوم 3 / 8 / 2014م وقبلها في يوم 24 / 4 / 2007 وفي يوم 14 / 8 / 2007م ووووووووووووووووووولالالالالالالالالالالالا لم ولن أقصدهم أو أقصد قوات ( البيشمه ركه ) والحزب الديمقراطي الكوردستاني المناضل وجماهيره المحترم في محافظة دهوك / دهوكا داسنيا الأيزيديين الأصول وأطرافها / زاخو وعبر ( آمادين ) العمادية وعموم الشعب الكوردي والكوردستاني في ( دولة ) أقليم كوردستان العراقي اليوم مع الف والف الشكر والتحية لهم و من جانب ( الأغلبية ) من الأيزيديين الشنكاليين لهم وللجميع الذين وقفوا معنا في محنتنا وبكوا معنا وسقوا ( طفلة ) وكهل وقدموا رغيف خبز وعلبة ماء ودون أية تفرقة كانت.؟

لكنني أحذر وأقصد حتى قيادة PKK وقواته المناضلة والحشد الشعبي وووووووووووووغيرهم بأنهم وقريبآ وعندما يرحلون وسيرحلون وسينسحبون من ( شنكال ) وعموم شنكال وسواء كانت طوعآ وأتفاقآ أو أجباريآ وغيره فهولاء ( البعض ) من الأيزيديين الشنكاليين سينسون أنسانيتهم وخدماتهم وأطعامهم وأنقاذهم من كل ماحدث لهم وغدرآ قبل يوم 3 / 8 / 2014م وبعدها….

نعم وليست ( الطعن ) في ظهر قوات ( البيشمه ركة ) وكريلا والشعب الكوردي المسلم من قبل البعض من الأيزيديين الشنكاليين وفقط أنما طعنوا وسيطعنون في ظهر أهلهم وبني جلدتهم الأيزيديين الشنكاليين الذين قدموا لهم ( الغالي ) والنفيس وقبل يوم 14 / 8 / 2007 وبعدها وأقصد السيد والدكتور ( ميرزا ) الدنايي وغيره الذين أنقذوا العشرات من جرحاهم ومعوقيهم وأيصالهم الى دولة ( المانيا ) المحترمة الشعب والحكومة.؟

فنرى ونقرأ ونسمع كلام وطعون ( البعض ) منهم بحق السيد ميرزا وقبله وبعده من الأيزيديين وليست المسلمون والمسيحيون وغيرهم ومشكورآ بأنهم فعلوا لأجل مصالحهم الشخصية وفقط.؟

نعم أيها القراء الكرام وأصحاب الشأن والأختصاص والمحترمون وجميعآ……

بكل أسف وخيبة أمل وبحزن شديد وبكاء على حالنا نحن ( جميع ) الأيزيديين وعلى المعمورة وأجمع هذا هو حال وأنكار وتصرفات وتجارة ( البعض ) وقلة قليلة من الأيزيديين الشنكاليين عندما وكل ما سنحت لهم الفرصة وملأت جيوبهم ببعض النقود رفسوا وطعنوا في جيرانهم ووقعوا في ( ورطة ) ومشكلة معهم فقتلوا أحدهم وهربوا وفرغت جيوبهم من النقود ومجددآ أو تزوجوا من ( بنت ) أرملة ثانية وكثرت لهم المشاكل العائلية وأسوة من الأولى ……

بير خدر شنكالي

المانيا في 16.5.2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close