سان فرانسيسكو: أول مدينة أميركية تحظر تقنية التعرف على الوجوه

صوت مجلس المشرفين في بلدية مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، أمس الثلاثاء، بأغلبية ثمانية أصوات مقابل واحد، على منع المؤسسات الحكومية من استخدام تقنية التعرف على الوجوه المثيرة للجدل.

وقال المجلس إن القرار سيدخل حيز التنفيذ خلال شهر واحد فقط، والذي سيمنع أيضا الشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى من استخدام التقنية، ما يجعل سان فرانسيسكو أول مدينة أميركية تتخذ قرارا بهذه الحدية ضد التعرف على الوجوه.

واتخذ المجلس هذا القرار لحسم النقاش حول جدلية التكنولوجيا والحرية الشخصية، لصالح المواطن، حيث أن هناك نقاشا واسع النطاق حول تقنية التعرف على الوجوه، التي يمكن استخدامها لتحديد هوية الأشخاص بسرعة ما قد ينتهك حرياتهم المدنية. خصوصا أن خبراء كُثر حذروا من مخاوف محتملة لاستخدامات هذه التقنية، من بينها معدلات الخطأ المقلقة التي تدل على التحيز العرقي.

وقال عضو المجلس الذي قاد التصويت على “مرسوم إيقاف المراقبة السرية”، آرون بسكين، تعليقا على دعمه للخطوة: “نستطيع أن نحظى بالأمن والأمان دون أن نكون دولة أمنية”، مؤكدا أن ذلك يتضمن “بناء ثقة مع المجتمع” دون فرض مراقبة جميع تحركات أفراده.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close