ما اسباب حرق مول البشير وماعلاقه فلاي بغداد

كلنا يتذكر الخلاف المهزله الذي حدث بين ابو اكثم الكرعاوي ومقتدى الصدر في السنه الماضيه والذي كان حول واردات السرقات من مطار النجف والتي لم تسلم الى مقتدى الصدر من ابو اكثم والذي كان عضو في لجنه المطار ممثلا عن التيار الصدري انتهى الخلاف بان سلم ابو اكثم اكثر من 70- مليون دولار يعني 84 مليار دينار عراقي سلمت الى مقتدى واشترى على اثرها استثمارات في بيروت واختفي مقتدى لمده ثلاه اشهر في ضيعته وشققه وقصوره في بيروت بعيدا عن معدان العراق وتم على اثره ترقيه ابو اكثم ليصبح مديرا لواردات مطار النجف يعني الكل في الكل-

المهزله الجديده بين ابو اكثم و مقتدى الصدر سببها هو قيام ابو اكثر الكرعاوي بشراء فلاي بغداد من عمار الحكيم بمبلغ يتجاوز 100 مليون دولار حيث ان عمار الحكيم لايستطيع اداره فلاي بغداد لانه فقد نفوذه في وزاره المواصلات والتي كان يعتمد على موظفيها وبصوره مجانيه في اداره فلاي بغداد والاكثر من ذالك ان المبلغ تم تحويله الى مصارف سويسريه وخليجيه وليس فقط بيروت هذه المره مما تسبب بجنون مقتدى الذي يريد مبلغا لايقل عن هذا المبلغ لكي يستطيع ابواكثم في تملكه لفلاي بغداد واستمراره في اداره واردات مطار النجف

المخابرات الامريكيه والغربيه على علم كامل بما يجري ولكنها لاتهتم مادام الامر هو تدمير العراق عن طريق السرقات

والضحايا هم المساكين من الحراس والبسطاء من الذين ذهبو ضحايا وهذه المره تم توجيه التهم للقيادات الامنيه التي يحاولون كسر هيبتها لكي تزداد جرائمهم وجلب قيادات تابعه لهم كما حصل للعميد حيدر الذي قبل يد مقتدى وادخله المنطقه الخضراء فتم تكريمه بان اصبح رئيس اللجنه الامنيه في مجلس النواب لكي تستمر الماسي على عراقنا العزير

دجام الاسدي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close