صادقون تدعو لاعادة اعمار مناطق “مثلث الموت” جنوب بغداد

دعت كتلة صادقون الى اعادة اعمار مناطق “مثلث الموت” (جنوب بغداد)، مشيرة الى تعرض تلك المناطق للظلم والاهمال.

وقال النائب عن الكتلة ثامر ذيبان في مؤتمر صحفي عقجه، اليوم، في مبنى البرلمان مع عدد من اعضاء صادقون،  إن “الجميع يعلم بمثلث الموت والمتمثل في المسيب والاسكندرية والمشروع والمحاويل وناحية جرف النصر والتي سميت بهذا الاسم بعد تحريرها على يد الاجهزة الامنية والحشد الشعبي”، مبينا أن “تلك المناطق كانت اوكار للقتل والتفجير والخطف والتهجير والموت وابشع الاعمال الاجرامية التي كان يمارسها التنظيم في هذه المناطق”.

ولفت الى ان “هذه المناطق وبعد تحريرها فقد حرمت من جميع الخدمات منذ عام ٢٠١٢، رغم انه لم تكن هناك ازمة اقتصادية او امنية او انعدام مشاريع”، مشيرا الى أن “مشاريع وموازنات انفجارية كانت حينها لكن لايوجد اي شركة او مقاول يدخل الى تلك المناطق للقيام بالمشاريع وسط خوف من قبل الحكومات المحلية وحتى الموظفين الذين يخشون الدخول الى هذه المناطق”.

وأوضح أنه “وبعد تحرير تلك المناطق تم تأسيس صندوق اعمار المناطق المحررة”، معتبرا أن هذا الصندوق “قد تعامل بازدواجية وعاقب تلك المناطق بعدم شمولهم بتخصيصاته دون ان نعرف الاسباب إن كانت طائفية او ضغوطا سياسية”.

ولفت الى ان “تلك المناطق ظلمت مرتين الاولى حين رصدت لها اموال دون أن تنفذ المشاريع بسبب الاوضاع الامنية حينها، والثانية حين وجدت الاموال في صندوق الاعمار لكن لم يخصص لتلك المناطق اي مبالغ منها”.

ودعا النائب عن صادقون “رئيس الوزراء للتدخل وشمول مركز قضاء المسيب ومركز ناحية الاسكندرية وناحية المشروع والمحاويل في الصندوق”، لافتا الى أن “هناك مشاريع شبه وهمية خارج الاقضية والنواحي حيث يعمل الصندوق على تنفيذها دون طلب او دراية الوحدات الادارية لهذه الاقضية والنواحي وفي وقت ان جميع البنى التحتية بتلك المناطق دمرت ولم يسلم منها مسجد او دار او مدرسة ونجد اهمال لها”.

وشدد على ضرورة تدخل “رئيس الوزراء لانهاء هذه المهزلة وتوجيه القائمين على الصندوق لتحويل الاموال الى تلك المناطق واعمارها”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close