مسؤولان حكوميان : 19 مليون ايراني يعيشون في عشوائيات وطهران الاولى في “الاهمال”

كشف مسؤول حكومي ايراني ، أن ثلث سكان بلده يعيشون في مساكن عشوائية وغير جديرة بالسكن، مؤكدًا أن سكان هذه العشوائيات يعانون من مشاكل صحية وتعليمية وتدن في مستوى الخدمات.

وكالة ”إيرنا“ الرسمية نقلت عن رئيس منظمة الشؤون الاجتماعية في إيران ، تقى رستم وندي ، يوم الأحد ، قوله خلال كلمة له في الجلسة 117 للمجلس الاجتماعي للبلاد : إن “ سكان العشوائيات مصابون بمشاكل جوهرية في السكن، وتراجع النظام التعليمي، وتدني الخدمات الصحية“.

مضيفاً : ” هناك 11 مليون مواطن في البلاد من سكان العشوائيات، فضلًا عن 8 ملايين نسمة يعيشون في أماكن متهالكة وتاريخية، أي أن المجموع 19 مليون مواطن يسكنون في مناطق عشوائية ومساكن مهترئة“.

وتابع أن ”هناك ائتلافًا يضم الهلال الأحمر ومنظمة الحرف ومستشارية الأسرة والمرأة التابعة لرئاسة الجمهورية ووزارة الداخلية ، يعمل على تقديم نموذج خاص في أنحاء 22 محافظة في البلاد لإيجاد فرص عمل لسكان العشوائيات “ ، بحسب ما ذكرت الوكالة الايرانية.

وفي سياق متصل، اعتبر وزير الداخلية الإيراني، عبدالرضا رحماني فضلي، أن العاصمة طهران تحتل المركز الأول بين محافظات بلاده في ”الإهمال“، منتقدًا زيادة نسبة الهجرة إلى المدن وأعداد سكان العشوائيات في ظل تدني الخدمات الأساسية لهم.

ونقلت وكالة أنباء ”فارس“ التابعة للحرس الثوري الايراني ، تصريحات لفضلي بداية الشهر الجاري كان قد أشار فيها إلى أن ”أحد أبرز الموضوعات المعنية باهتمام المسؤولين هو العشوائيات، إذ نعمل على مساعدة سكان هذه المناطق، بجانب تقليل نسبة الهجرة إلى المدن، وعدم إضافة أناس جدد للسكن في هذه العشوائيات“.

وعلق وزير الداخلية الإيراني على وضع سكان العشوائيات في بلاده قائلًا إن ”من يعيشون في العشوائيات بشر ومواطنون ولديهم حقوق ، لذا يجب علينا أن نسهل مسار الهجرة من المدن إلى القرى ، وتقديم الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم وغيرهما لهؤلاء المواطنين“.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close