الكتل الكوردستانية تجتمع مع عبد المهدي والاخير يبلغها امرا بشأن المتنازع عليها

ابلغت الكتل الكوردستانية يوم الاثنين رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي بضرورة تطبيع الاوضاع في المناطق المتنازع عليها وتطبيق المادة 140 من الدستور العراقي الدائم.

وقال رئيس الوفد بشير حداد في مؤتمر صحفي عقده مع باقي رؤساء الكتل الكوردستانية عقب اجتماع مع عبد المهدي في بغداد، انه “ابلغنا رئيس مجلس الوزراء بأنه اذا نريد ان نعالج المشاكل التي تواجهها المناطق المتنازع عليها فيتعين التنسيق مع حكومة اقليم كوردستان وخلاف ذلك من المحال ان يُصار الى هذا الامر”.

واضاف ان قوات البيشمركة على اهبة الاستعداد للتنسيق والعمل مع القوات المسلحة العراقية لحفظ الامن في تلك المناطق”، كاشفا ان “عبد المهدي مقتنع ومتفهم لذلك”.

من جهتها قالت رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني فيان صبري خلال المؤتمر ان “عبد المهدي قال خلال اللقاء ان العلاقات بين اربيل وبغداد تسير بشكل افضل مما كانت عليه في السابق، وحل الخلافات والقضايا العالقة ومن ضمنها تطبيق المادة 140 من الدستور امر مهم ضمن هذا الاطار”، مضيفة ان “عبد المهدي اكد على ضرورة التنسيق بين الحكومة والكتل الكوردستانية”.

وبحسب الكتل الكوردستانية فان عبد المهدي وعد بلقاء مجموعة من والجهاء والشخصيات السياسية والاجتماعية من خانقين للوقوف عن كثب عما يتعرض له القضاء من هجمات منظمة.

من جهته قال رئيس كتلة الجماعة الاسلامية جمال كوجر خلال المؤتمر ايضا، انه “تباحثنا مع عبد المهدي بشأن قضايا دعاوى الملكية وضرورة حسمها”.

وتابع بالقول انه “تمت مناقشة تقاعد قوات البيشمركة للمحاربين السابقين وان يتم شمولهم ضمن متقاعدي وزارة الدفاع كونهم دافعوا عن ارض العراق بمناهضتهم ومقارعتهم نظام البعث في السابق”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close