ترمب يهدد إيران مرة ثانية بالرد بـ “قوة كبيرة” على أي اعتداء محتمل

“أريد أن يتصل الإيرانيون بنا في حال كانوا جاهزين… إن لم يكونوا كذلك لا يتعبوا أنفسهم”

ترمب متحدثاً إلى الصحافيين الإثنين قبل مغادرة البيت الأبيض باتجاه بنسلفانيا (أ. ف. ب.)

أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنذاراً جديداً يوم الاثنين في اتجاه إيران بعد مرور أقل من يومين على تهديده بإنهائها “رسمياً” في حال أرادت الحرب.
وقال ترمب للصحافيين قبل توجهه إلى ولاية بنسيلفانيا للمشاركة في تجمّع انتخابي “سنرى ماذا سيحدث بشأن إيران، كانوا عدائيين جداً تجاهنا، وكانوا المحرك الأول لأعمال إرهابية ارتُكبت… لا توجد لدينا أي مؤشرات بأن شيئاً جديداً حصل أو سيحصل. ولكن في حال جرى أي شيء (اعتداء من قبل إيران)، فسيواجَه بقوة كبيرة طبعاً. لن يكون لدينا خيار آخر”.

وقال ترمب رداً على سؤال أحد الصحافيين بشأن تواصل إيراني محتمل مع إدارته لفتح حوار بشأن ابرام صفقة جديدة “لم نتحدث عن ذلك، سنرى ماذا سيحدث إذا اتصلوا بنا، سنفاوضهم بالتأكيد، ولكن ذلك سيكون عائداً لهم. أريدهم أن يتصلوا بنا فقط في حال كانوا جاهزين (للتفاوض)، فإن لم يكونوا كذلك، عليهم ألا يتعبوا أنفسهم بالمحاولة”. وأكد ترمب أن الوضع حالياً لا يزال عند الالتزام بتطبيق “العقوبات القوية” المفروضة على طهران.

Donald J. Trump

@realDonaldTrump

The Fake News put out a typically false statement, without any knowledge that the United States was trying to set up a negotiation with Iran. This is a false report….

Donald J. Trump

@realDonaldTrump

….Iran will call us if and when they are ever ready. In the meantime, their economy continues to collapse – very sad for the Iranian people!

وكان الرئيس الأميركي هدد بإنهاء إيران بعد ساعات قليلة على سقوط صاروخ كاتيوشا على المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط العاصمة العراقية بغداد حيث مبنى السفارة الأميركية وبعثات دول أجنبية وعربية ومقار الحكومة العراقية، مساء الأحد 19 مايو (أيار). وكتب تغريدة على حسابه في موقع “تويتر” جاء فيها “إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها. لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى بتاتاً”.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بتهديد قواتها ومصالحها في المنطقة. وشدد ترمب العقوبات الاقتصادية على إيران، وتقول إدارته إنها عززت الوجود العسكري الأميركي في المنطقة.

وأعلنت السلطات الأمنية العراقية أن “سقوط الصاروخ لم يحدث أي خسائر”.

وأبلغ شهود عيان “اندبندنت عربية”، أن صافرات الإنذار انطلقت في مبنى السفارة الأميركية في بغداد عقب سماع صوت دوي انفجار في موقع قريب.

ولاحقا، تبين أن الصاروخ، سقط في مربض للطائرات الحربية العراقية القديمة، يقع وسط ساحة تطل على مبنى مجلس النواب العراقي، ودار ضيافة رئاسة الحكومة، فيما يفصلها عن السفارة الأميركية نحو مربع سكني كامل، وشارعين رئيسيين، ومسافة نحو ثلاثة كيلومترات.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد، أعلى سلطة عسكرية في العاصمة العراقية، العثور على منصة لإطلاق صواريخ الكاتيوشا قرب مبنى جامعة حكومية في منطقة الرصافة، التي تسكنها غالبية شيعية، وتعد معقلا لفصائل مسلحة موالية لإيران.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن مصادر أمنية ترجح تورط حركة شيعية متطرفة في العملية.

وقالت المصادر إن منصة صواريخ الكاتيوشا، عثر عليها في منطقة تشهد نفوذاً كبيراً لحركة عصائب أهل الحق، الموالية لإيران، بزعامة قيس الخزعلي، وهو أحد المطلوبين للولايات المتحدة.

لكن المصادر لم تستطع تأكيد إذا ما كانت المنصة التي عثر عليها مساء الأحد، هي نفسها التي استخدمت لمهاجمة المنطقة الخضراء.

وجاء هذا التطور، في أجواء مشحونة بالتوتر، في إطار التصعيد المتبادل بين الولايات المتحدة وإيران.

وسحبت الخارجية الأميركية موظفيها غير الأساسيين من العراق، فيما أجلت شركة اكسون موبيل الأميركية معظم متعاقديها الأجانب من حقل للبترول جنوب العراق، إثر معلومات عن تهديد وشيك.

وعلى الرغم من استمرار التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران، فإن أرفع مسؤولي البلدين أعلنوا أنهم لا يريدون خوض مواجهة عسكرية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close