(لعزة الشابندر).. (اعداء امريكا من حكموا العراق).

بسم الله الرحمن الرحيم

.وخوفكم..(نهاية ايران بالعراق..نهايتكم بالحكم)

منذ فترة ليست بالقصيرة (يركز عزة الشابندر بلقاءاته الاعلامية) على (تحميل امريكا وحدها مسؤولية ما يجري بالعراق).. مستغل (عدم وجود اعلام مقابل وحليف لامريكا ليرد على هذه التفاهات الشابندرية).. كحال (كل اعداء امريكا) الذين يسرحون ويمرحون (بالاعلام) لادراكهم بعدم وجود اعلام (امريكي بلسان عراقي) مقابل (الاعلام المهيمن الايراني بلسان عراقي).. وكذلك يسرحون لعدم وجود اي (اعلام محايد).. او اي (اعلام برغماتي شيعي عربي يدافع عن علاقات الشيعة العرب مع المجتمع الدولي).. .. ليرد عليهم ويفضحهم ويكشف زيفهم..

1. فيدعي الشابندر.. بان (تقسيم العملية السياسية لسنة وشيعة وكورد) وراءه امريكا؟؟ في وقت هذا الكلام غير صحيح جملة وتفصيلا، (فالكورد كانوا يشتكون لعقود بهيمنة قومية دون اخرى على الحكم بالعراق ويقصدون العربية).. (الشيعة كانوا يشتكون لعقود بل قرون من المظلومية نتيجة هيمنة طائفة دون اخرى على الحكم بالعراق ويقصدون السنة العرب).. (والسنة العرب يتهمون الشيعة والكورد بالخيانة والعمالة والانفصالية لعقود).. فجاءت امريكا (ووجدت بان الواقع ان العراق ثلاث مكونات متنافرة ضمتها بريطانيا ببداية القرن الماضي بكيان سياسي مركزي واحد لمصالح بريطانيا العليا) فتولدت الصراعات القومية والمذهبية..

2. يدعي الشابندر .. بان امريكا هي وراء حل الجيش العراقي والمؤسسات الامنية) وهذا الكلام غير صحيح جملة وتفصيلا.. فكلنا راينا كيف ان ضباط الجيش العراقي ووحدته العسكرية (تبخرت) بعد 2003.. وهروب الضباط الاجهزة الامنية والمخابراتية وانشغالهم بحرق ملفاتهم ليخفون ما تورطوا به من جرائم بزمن صدام.. (وان من دعى امريكا بحل الجيش هي المعارضة العراقية نفسها).. اضافة بان (المؤسسة العسكرية يقودها ضباط من طائفة دون اخرى “السنة العرب”) وهذا يعني عودتهم (اثارة الشيعة والكورد).. فلماذا لا نتكلم (الذي لنا وعلينا)؟؟

3. الشابندر كشف اوراقه اكثر.. باعترافه (بانه سوف يقف لجانب ايران ضد امريكا في حال لم يتحقق الحياد بالعراق).. ويقول (هذا افضل للعراق).. السؤال هل فعلا هو كذلك؟؟ (فماذا جنينا من وقوفكم مع ايران).. وكلنا راينا كيف المعارضة العراقية سواء كانت بايران قبل عام 2003 او بعد سقوط صدام عام 2003 بالحكم.. (فوقفتم لجانب ايران الخميني ضد امريكا ولم تتفاوضون مع امريكا لاسقاط صدام طوال الثمانينات) ليطال حكم صدام والبعث (35 سنة).. ثم (وقفتم لجانب ايران وموقفها بزمن المالكي ولم توافقون على بقاء قواعد امريكية بالعراق) فماذا جنينا؟؟ (تصنعون لنا داعش من السجون العراقية بما جرى من تهريب الارهابيين من سجن ابو غريب وعدم اجتثاث الاعتصامات ببدايتها بزمن المالكي) ليتفاقم كل ذلك اضافة للفساد والخراب وسوء الخدمات والوضع الامني المزري.. وتبخر فرق عسكرية ضباطها تم تعينهم من قبلكم وحليفكم (نوري المالكي).. بالموصل لتسيطر داعش على الارض ليتغول النفوذ الايراني عسكريا واقتصاديا وسياسيا اكثر.. (فداعش لم تخدم جهة كما خدمت ايران)..

4. تناقض الشابندر يظهر باتهام امريكا بانها وراء الفشل بالعراق وبكل ماسيه وتراجع الخدمات.. بنفس الوقت يؤكد (فشل الشيعة بالحكم والاسوء منهم سياسيي السنة).. فلماذا يحمل امريكا فشل (سياسيي العراق الجديد وخاصة الموالين لايران من شيعة السلطة وشيعة الكراسي والمناصب والاموال والصفقات)؟؟ فامريكا ادت الذي عليها (اسقطت صدام.. ودعمت عملية انتخابية ديمقراطية.. وانهت حكم الحزب الواحد “البعث”.. وساهمت بتخفيض ديون العراق الدولية.. ودعمت بغداد ضد ردات الفعل للعالم السني والمثلث السني بالعراق ايضا .. بدعم اكثر من 6 حكومات يراسها محسوبين شيعيا ضد المليشيات والقاعدة وداعش.. ) وقدمت امريكا (شركاتها العالمية لبناء العراق) فماذا كانت النتيجة؟؟ هو (فشل سياسيي شيعة الكراسي) الذين تواطئوا مع شركات غير رصينة من دول غير رصينة كايران والصين وسوريا وتركيا ومصر وامثالها لتمرير عقود الفساد..

5. الشابندر .. يخالف كل الحقائق الواضحات.. ففي و قت من حكم العراق منذ عام 2003 هم اعداء امريكا ومعارضي صدام.. الذين عارض من عارض صدام لخاطر عيون من يحكمون اليوم من (الموالين لايران وخميني وخامنئي، المجلس الاعلى، وبدر والتيار الصدري وال الصدر وال الحكيم.. .. الخ).. وبعد استلامهم للحكم لمدة 16 سنة كشفوا فسادهم وخداعهم للجماهير الشيعية العربية بالعراق.. (فلماذا تحمل امريكا مسؤولية اعداءها الذين حكموا ببغداد بدعم ايراني)..

6. الشابندر.. يحاول حرف الحقائق .. فيقول (ان وزير سوري .. حذر الشابندر الذي كان ضمن المعارضة المحسوبة عراقيا.. من عدم الفرح بعمليات اسقاط صدام عام 2003 بقوات امريكية، بقول الوزير السوري بانكم سوف تندمون.. لانه اي الوزير ينظر بنظرة دولة وليس معارضة او شخص عادي).. كما صرح الشابندر.. ويقول الشابندر (اثبت النظام السوري صحة ذلك)؟؟ ولكن ما لم يقله الشابندر (بان سوريا هي من دعمت الارهاب منذ عام 2003 لعام 2011 ودربت الارهابيين وسهلت دخولهم للعراق باعتراف نوري المالكي الذي اتهم نظام بشار الاسد البعثي حليف النظام الايراني بدعم الارهاب والايام الدامية ببغداد)..

فتخيلوا (عراق بلا سوريا ولا ايران) هل كان هناك ارهاب بالعراق اصلا؟؟ اذا ما علمنا بان (حتى الارهاب السني بضوء اخضر ايراني) بالعراق.. واحتضان طهران لعوائل وقيادات بالقاعدة وهذه حقيقة لا غبار عليها .. واعتراف ظريف بعلاقات ايران مع طالبان بافغانستان .. وصفقة الباصات بين داعش وحزب الله الموالي لايران بنقل الارهابيين من حدود لبنان لحدود العراق، ودعم ايران لقطر المتهمة بدعم الارهاب وعلى راسهم الاخوان الشياطين، ودعم ايران لاردوغان المتهم بدعم داعش لسنوات.. ودعم طهران لحماس الفلسطينية الارهابية التي ترحم زعيمها اسماعيل هنية على بن لادن زعيم القاعدة وارسال الفلسطينيين للارهابيين للعراق و تكفيرهم للشيعة..

7. (وضعت امريكا مجلس الحكم ليضم مكونات المجتمع العراقي حسب ما كانت تعتقد.. وجاءت قوى سياسية ركبت الموجهة).. فماذا كان لدى امريكا من خيار اخر يمكن ان يرضي الجميع؟ علما (المرجعية بالنجف وافقت على ذلك .. عبر اعتبار مجلس الحكم مرحلة انتقالية من الدكتاتورية للديمقراطية التي تحتاج لجسر لعبورها تمثل بمجلس الحكم).. وهذا ما اقترحته الامم المتحدة على المرجعية.. (وكذلك ايران وافقت على ذلك لتمرير الاحزاب الموالية لها ولضمان عدم بروز الشيعة العرب كاقليم او ككيان سياسي).. (كبقاء مراجع ايرانيين بالنجف لضمان عدم استلام الشيعة العرب المرجعية).. ف يحين (بمكة والمدينة التي يهيمن عليها العرب كرجال دين انعكاس للاكثرية العربية).. في حين (المدن العربية المقدسة الشيعية كالنجف وكربلاء وسامراء يهيمن عليها اقلية ايرانية لتهميش الاكثرية الشيعية العربية).

واهم نقطة يجب ان ندركها (لماذا الشابندر قال .. سنقف لجانب ايران ضد امريكا) ؟

لادراكهم (النظام السياسي نتاج “توازن امريكي ايراني”) الصراع سيرجح امريكا فتزاح الطبقة السياسية

فهل تعلمون ان رعب الطبقة السياسية (اللنكة) ببغداد من (الصراع الايراني مع امريكا).. هو لمعرفتهم بان (النظام السياسي الحالي وطبقته السياسية هي نتاج توازن بين امريكا وايران).. وفي حال اي صراع حقيقي بين ايران وامريكا.. بالضرورة (ستختفي هذه الطبقة السياسية لانتفاء الحاجة لها، ولعدم تمثيلها المرحلة المقبلة .. مرحلة عراق بلا ايران).. لذلك نجد (هادي العامري وقيس الخزعلي) والطبقة ا لسياسية بشكل عام المحسوبة زورا شيعيا والموالية
لايران.. (تدرك هذه الحقيقة).. لان هؤلاء (جعلوا عمقهم لايران وليس لشيعة العراق.. وبقاءهم بتوازن ايراني امريكي بالعراق).. في حين كان المفروض ان يكون عمقهم العقائدي لشيعة العراق وليس لايران، و عمقهم الاستراتيجي لامريكا وليس لايران
..

ولنكشف المهازل..الحكومية ببغداد (صاروخ ايراني ممول من ميزانية العراق) يستهدف الخضراء؟

حيث ان صاروخ ايراني الصنع من نوع كاتيوشا (ممول من ميزانية الدولة العراقية للحشد الشعبي) يستهدف (مقر الحكومة والسفارة الامريكية بالخضراء)؟ وبعد ذلك نجد (بيان وزارة الداخلية المهيمن عليها ضباط الدمج الموالين لايران).. يصرحون بان (الوضع بالعراق مستقر)؟؟ ليثبت بانه (بيان وتصريح بايخ)؟؟ فلم نسمع بالبيان ان الاجهزة الامنية مثلا ستلاحق من قام بهذه العمليات التخريبية ومنها اطلاق الصاروخ ضد الخضراء وقرب السفارة الامريكية؟
لم نسمع اعتقالات لزعماء مليشيات وسياسيين هددوا القوات الامريكية والمصالح الغربية بالعراق

.
.. لم نسمع اعتقالات لزعماء مليشيات اعلنوا في حال اي حرب بين العراق وايران سيقفون لجانب ايران.. وفي حال اي صراع بين امريكا وايران سيقفون لجانب ايران باشعال الحرب بالعراق لتجنيب ايران الصراعات داخلها؟
اليس المفروض اجتثاث الاجندات التي تهدد بجر الصراع لداخل العراق .. لصالح ايران باي صراع ايراني مع امريكا والمجتمع الدولي.. اليس هذا ما يجب ان يحصل لتجنيب العراق الازمات الاقليمية؟؟ ام ماذا؟

المحصلة .. :

(اموال الدولة العراقية تمول الارهاب عبر تمويلها للحشد).. فصاروخ ايراني الصنع..ممول من ميزانية الدولة العراقية للحشد الشعبي يستهدف (مقر الحكومة والسفارة الامريكية بالخضراء)؟ اليس مهزلة؟

وبخصوص الحشد ومليشياته الموالية لايران وتجر الصراع للعراق لمصالح ايران القومية العليا:

نقول:.. (الحشد لو كان كالبشمركة) .. هل كان سيتم استهدافه من قبل المجتمع الدولي؟

لو كان الحشد الشعبي حاله حال البشمركة.. اي حشد ينطلق من هموم ومصالح شعب وسط وجنوب (الشيعة العرب) ويعمل ضمن مشروع وقضية واضحة تنطلق من هموم ومصالح شيعة ارض الرافدين.. هل كان احد هاجم الحشد اصلا؟؟ ولكن حشد ايراني الولاء عراقي التمويل يعلن بانه في حال اي حرب بين ايران والعراق سيقف قادته مع ايران ضد العراق، و انهم سيجرون الصراع في حال اي صراع ايراني مع امريكا لداخل
العراق لمصالح ايران القومية العليا.. ويمتهن الحشد تهريب النفط وضمان تهريب المخدرات الايرانية للعراق ودعم نظام سياسي فاسدة تعلن ايران بان رئاساته جاءوا عبر جسر ايراني وتعتبره انتصار على امريكا..
هل تريد من المجتمع الدولي والعالم ان يسكت بعد ذلك على مليشيات خيانية وعميلة مهددة للاستقرار
الدولي وليس فقط بالشرق الاوسط والعراق؟

ولمن يراهن على (اكذوبة الارادة للشعب الايراني) بالصراع مع امريكا نقول:

من تقصد بالشعب الايراني؟؟ (العرب بالاحواز.. ثائربن على النظام الايراني بل على ايران ويريدون استقلال ارضهم الاحواز). (الاكراد ثائرين يريدون الاستقلال بكوردستان).. (البلوش السنة يريدون تحرر ارضهم بلوشستان.. وهم اقرب لباكستان منها لايران بكل الجوانب الديمغرافية والمذهبية وغيرها).. (الاذاريين .. رغم نفوذهم بايران ولكن يحنون الى الانضمام لجمهورية اذربيجان اخوتهم بالقومية و المذهب معا).. فلم تبقى غير الاقلية الفارسية.. وهم يمثلون اقلية لا يزيدون عن 35 % من سكان ايران.. وهؤلاء ايضا
غاضبين على النظام الايراني ويرفعون شعار (لا غزة ولا لبنان نعم نعم لايران)..

.. ثانيا:
عن اي ارادة تتحدث؟؟ والازمة الاقتصادية وصلت مرحلة ليست فقط تضخم العملة الايرانية بشكل خرافي.. والفقر يزداد فوق ما هو متصاعد بايران اصلا قبل الحصار.. مع
مشاهدة الشعوب الايرانية لفساد الطبقة السياسية بايران وثراءها الفاحش من المال العام.. فهل سوف تبقى ارادة اصلا؟؟
ثالثا: القضية ليست انتصار امريكا او ايران.. القضية هو انتصار الشعوب الايرانية على الطبقة الطاغية الحاكمة بايران بقيادة ولي السفيه خامنئي..

رابعا: ايران نظامها الذي يستنزف الشيعة قبل غيرهم.. سياسته (نحارب بدماء غيرنا.. وبارض غيرنا.. وباموال غيرنا) ثم (نستثمر ذلك لصالح النظام الايراني).. كما حصل بالعراق وسوريا واليمن.. ولبنان.. (ايران اقذر نظام بالعالم.. ياخذ ولا يعطي شيء)..

وهنا ندعو (كل الاطراف والمحللين) للكف عن تحليل كل شيء بادارته حول (اسرائيل):

فلماذا كل شيء تفسرونه وتدورون به (حول اسرائيل).. الا يكفي.. مو كافي عاد عيشوا الحقائق والواقع.. ما يجري هو فشل شعوب ومؤسسات دينية وسياسية وثقافية واكاديمية في ادارة شعوب المنطقة.. مقابل نجاح المؤسسات
الثقافية والاكاديمية والدينية لاسرائيل .. نقطة راس سطر.. تقتلون الابرياء باسم (محاربة اسرائيل) .. تدعمون الانظمة الدكتاتورية (باسم محاربة اسرائيل)..
تدعمون الانظمة الاسلامية الشمولية) الفاسدة باسم (محاربة اسرائيل).. الخ ..

فلا تجعلون اسرائيل وامريكا يا ايه الشعوب الفاشلة علاكة لفشلكم وغباءكم.. فتحملوا انتم المسؤولية ولا تحملونها على اكثر الانظمة والدول نجاحها وتطورا ونهوضا ونقصد (امريكا واسرائيل)..

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close