“الآسيوي” ينفي منع الشارقة من المشاركة في دوري الأبطال

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

معتز الشامي (دبي)

نفى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منع نادي الشارقة من المشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا في 2020، بصفته حاملاً للقب الدوري للموسم الحالي، وذلك بعدما تردد أن الشارقة لن يشارك لأنه كان قد انسحب من نسخة 2009 من منافسات الدور الأول قبل جولتين من اختتام المنافسة، حيث تعرض لعقوبة مغلظة آنذاك، صدرت من المكتب التنفيذي، وكانت العقوبة عبارة عن غرامة مالية قدرت بـ413 ألف دولار، إلى جانب حرمانه من المشاركة في البطولات القارية للأندية لمدة عام في 2010.
وتردد خلال الساعات الماضية ما يفيد أن الاتحاد الآسيوي لن يسمح بمشاركة الشارقة، لأنه لم يتأهل لدوري الأبطال منذ الانسحاب، الذي تم قبل 10 سنوات، وبالتالي يعتبر تأهله الحالي هو الأول منذ الانسحاب، وأكد داتو ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي في تصريح خاص لـ«الاتحاد» أن العقوبة التي صدرت بحق الشارقة كانت بالمنع من المشاركة في البطولة، التي تلي تلك التي انسحب منها الفريق في 2009، وليس تأجيل العقوبة حتى يتأهل النادي، وقال: «العقوبة ارتبطت بمدة زمنية، وهي نسخة 2010، التي منع الشارقة من المشاركة فيها، سواء تأهل لها أم لم يتأهل، وبالتالي يصبح من حق النادي طالما حصل على بطاقة مؤهلة للبطولة، في النسخة المقبلة، أن يشارك بشكل طبيعي».
وكان الشارقة قد اضطر للانسحاب من نسخة 2009، بسبب مرور الفريق بأزمة في الدوري، وتعرضه للهبوط إلى دوري الدرجة الثانية، مما دفع إدارة النادي الانسحاب من البطولة القارية، والتركيز فقط في الدوري المحلي، حتى ينجو الفريق من الهبوط وهو ما نجح فيه وقتها، حيث رفض النادي استكمال مباريات الدور التمهيدي للبطولة ومواجهة فريق الغرافة وبيروزي الإيراني، بعد أن فقد الشارقة فرصته في الاستمرار بالبطولة، وخسارته لكل المباريات التي لعبها في تلك النسخة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close