البلد الغير مستقر يكون مهتوك السيادة

نعيم الهاشمي الخفاجي
بفضل التقدم الهائل في تقنيات الاتصالات الحديثة ودخول البث الفضائي والانترنت بكافة مواقعه وتطبيقاته جعل
العالم اليوم أشبه في قرية صغيرة ، تجاوزت الحدود وقربت المسافات، فعلى الشعوب الحية ان تدير نفسها بشكل جيد، هذا التغير شمل انماط الحياة، لم يعد هناك شيئا مخفيا، عندما تريد معرفة اي شيء يخطر ببالك تذهب الى الغوغل وتكتب السؤال او الموضوع تجد بحوث للاجابة عن اي سؤال، من يملك الانترنت هي امريكا، وكل شخص يريد فتح خط انترنت يلزم عليه ان يكتب اسمه وعنوانه وعندما ترسل اي اميل او تتصل في اي اتصال شركة الانترنت تطلع على الصادر والوارد، لذلك الامريكان يملكون كم هائل من المعلومات، البلدان العربية ولدة ولادة مشوهة كل دولة شعبها يضم قوميات واديان ومذاهب متعددة، النظام العربي رفض منح الحقوق لجميع المكونات بشكل عادل، لننظر للعراق، كل حاكم يحكم يقرب قومه ويضطهد الشيعة والاكراد، وعندما اسقط صدام الساسة الذين خلفوه رفضوا تطبيق نموذج جديد لحكم العراق لم يطبق سابقا، واصبحت الخيانة مجرد دفاع عن المكون الذي ينتمي اليه العميل، واصبح القتل الغاية الحصول على حقوق الذي يفجر، البلد الذي يشهد صراعات قومية ومذهبية يكون منتهك السيادة، لذلك حدود الشأن الداخلي تكبر وتضيق حسب استقرار البلد من عدمه. أي أنه كلما كانت الدولة في حالة استقرار سياسي واقتصادي، يكون الشأن السياسي الداخلي لدية امكانية كبيرة في الاستقرار، الدولة الغير مستقرة تعاني من التوتر والفوضى والمعارك والحروب وكثرة الخونة والعملاء للدول الكبرى وبالذات للامريكان بشكل خاص، عندنا مجموعة من الكتاب يعتبرون الخيانة وتحريض الامريكان على شعبهم العراقي عمل وطني، احدهم بات يشتم كل كاتب ينتقد ترمب هههههههههه.

المتابع للقنوات التلفزيونية العراقية الحكومية والحزبية، فإنه يشاهد الخطاب السياسي الذي يتحدث به ساسة الاحزاب الفاشلة يدور حول الشأن الداخلي ويصوره بشكل مقدس وهو خطاب بعيد كل البعد عن الواقع ويغالط مايراه المواطن العادي المسكين : ففي العراق فلول البعث عندما وجدوا ساستنا سذج قاموا بتدمير وحرق البلد ورفعوا شعارات المقاومة وهم بالحقيقة يستهدفون الشعب وبالذات المكون الشيعي ويتآمرون على البلد، من خلال تحريض دول الجوار العربي والمسلم، الشيخ خالد الملا ذهب لمصر وزار شيخ الازهر وسأله شيخ الازهر عن وضع السنة بالعراق قال له الوضع جيد قال له شيخ الازهر اصدق بك واكذب الوزير العراقي السني سلمان الجميلي الذي نقل لي ان الاحزاب الشيعية تقتل بالمواطنين السنة وهل اكذب سليم الجبوري رئيس البرلمان العراقي الذي نقل لي اخبار ان الشيعة يقتلون السنة، سبب تآمر سلمان الجميلي وسليم الجبوري يعود لعدم وجود استقرار سياسي بالعراق، للنظر الى تونس بسبب خلافات الساسة ايضا انتهكت سيادتهم، للننظر الى الشأن الداخلي الليبي، خاصة بالنسبة بعد تقدم قوات حفتر لطرابلس تلقى دعم مصري اماراتي سعودي امريكي وحكومة السراج تلقت دعم قطري تركي،
في سوريا العصابات الارهابية تتلقى دعم تركي قطري اماراتي سعودي ويمدونهم في قطعان من الوهابيين التكفيريين، فالبلد الذي يعاني من الإرهاب هو بحاجة إلى الدعم والمساعدة، وطبعاً الدعم ليس مجانياً، اكيد يدعمون فئات للدول المانحة لهم، لايوجد شأن داخلي، هناك ارهاب عالمي موجه ومسيطر عليه يستهدف محاور معينة، يفترض بالشيعة بصفتي كمواطن عراقي شيعي علينا ان نحذر ساستنا المبجلين عليكم في اقناع ساسة ايران في الاستفادة من تغير صدام والبعث وعدم تبني قضايا العرب، فلسطين تخص العرب، الدول العربية وشعب فلسطين هم الاولى ان يحررون ارضهم او يهبوها للصهاينة، زج الشيعة بالصراعات الدولية جريمة، نحن بغنى عن كل الصراعات، امريكا والغرب ليسوا وهابية ويكفرون ايران وانما يبحثون عن مصالحهم، رفع الشعارات يضر ولاينفع، علينا ان نهتم بمواطنينا وابناء جلدتنا افضل مانضحي بدماء الشيعة لاجل من يكفرنا.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close