فى ذكرى النكبة كيــف نقــرأ قــرناً من الصــراع؟1897 ــ 2019

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

منذ تأسست الحركة الصهيونية عام 1897، نجحت فى تحقيق ثلاثة اهداف كبرى وتكاد ان تنجح فى تحقيق الهدف الرابع. ولقد استغرق تحقيق كل هدف من الاهداف الثلاثة ما يقرب من ربع قرن. ودعونا نتذكر القصة منذ بدايتها:

الهدف الاول فى ربع القرن الاول 1897 ــ 1922 : (الرخصة)

بعد ان نظم الصهاينة انفسهم فى مؤتمر بازل بسويسرا عام 1897، ارادوا ان يباركوا فكرة وطن قومى لليهود فى فلسطين، برخصة رسمية من القوى الكبرى ومن الشرعية الدولية حينذاك. وهو ما تم بالفعل فى وعد بلفور 1917 وفى صك الانتداب البريطانى على فلسطين الصادر من عصبة الأمم عام 1922 والذى نص فى مادته الثانية على حق اليهود فى وطن قومى فى فلسطين. وكان هذا هو ما نجحوا فى تحقيقه بعد محاولات متعثرة من الهجرات التسللية التى فشلت فى تهجير اكثر من 50 الف يهودى على امتداد القرن التاسع عشر كله.فحققوا الهدف الأول.

***

الهدف الثانى فى ربع القرن الثانى 1922 ــ 1947 : (الهجرات)

بعد الحصول على الرخصة، بدأوا فى تنفيذ الهدف الثانى وهو تهجير اكبر عدد ممكن من اليهود الى فلسطين، وهو الامر الذى ورد صراحة فى المادة السادسة من صك الانتداب البريطانى. وقد اعتمدوا في ذلك على تمويل المنظمات والشخصيات الصهيونية الكبرى، واسسوا له صندوق خاص تحت اشراف المنظمة الصهيونية العالمية. وبالفعل وتحت حماية الاحتلال البريطانى، نجحوا فى هذه الفترة فى تهجير ما يقرب من 500 الف يهودى الى فلسطين. ليرتفع عدد اليهود فيها من حوالى 60 الف عام 1917 الى ما يقرب من 650 الف عامى 1947/1948، فى مقابل 1.3 مليون عربى حينذاك.

وحققوا الهدف الثانى.

***

الهدف الثالث فى ربع القرن الثالث 1947 ــ 1973: ( بناء الدولة )

وتبدأ المرحلة الثالثة بالحصول على قرار من الامم المتحدة بدولة يهودية وهو القرار المشهور باسم قرار التقسيم الصادر فى 29 نوفمبر 1947 والذى اعطى اليهود 55.40% من فلسطين و اعطى العرب 44.60 % منها، فى وقت لم يكن يمتلك اليهود سوى 5.60 % من اراضى فلسطين. وليشرعوا فورا فى بناء دولتهم المسماة باسرائيل والتى نجحوا بالفعل فى بناءها بالاساليب الاتية:

· ارتكاب عدد من المذابح الارهابية مثل دير ياسين واخواتها والتى نجحوا بها فى طرد وتفريغ البلاد من حوالى 750 الف عربى.

· الانتصار على جيوش الدول العربية مجتمعة فى حرب 1948 مستغلين تردى حالة العرب الخاضعين للاحتلال الاوروبى، والاستيلاء على مزيد من الارض لتصل جملة ما يسيطرون عليه الى 77.4 %

· توقيع اتفاقيات هدنة مع دول الطوق العربية.

· الانضمام الى الامم المتحدة عام 1949.

· صدور البيان الثلاثى الأمريكى البريطانى الفرنسى لحماية وجود اسرائيل وحدودها وامنها.

· تهجير 1.5 مليون يهودى اضافى الى فلسطين فى الفترة من 1949 الى 1973.

· اغتصاب باقى فلسطين فى 1967 بالاضافة الى سيناء والجولان.

· تلقى دعم هائل من الاموال والسلاح من امريكا والدول الاوروبية ضمنت لدولتهم البقاء والتفوق العسكرى على الدول العربية مجتمعة.

· حماية وغطاء امريكى واوروبى غير محدود فى الامم المتحدة.

وحققوا الهدف الثالث.

***

الهدف الرابع 1973 ــ 2019: (الاعتراف)

وليبدأوا بذلك العمل على تحقيق هدفهم الرابع والأخطر والمتمثل فى انتزاع اعتراف أصحاب الأرض المحتلة من العرب والفلسطينيين بشرعية دولة (اسرائيل) والذى يكادون ان ينجحوا فى تحقيقه:

· فلقد نجحوا بعد حرب 1973 فى اخراج مصر من الصراع وانتزعوا منها اعترافا كاملا بدولة (اسرائيل) بموجب اتفاقيات السلام المشهورة باسم كامب ديفيد.

· ثم بعد ان قاموا باجتياح لبنان عام 1982 وحصار المقاومة الفلسطينية وطردها من هناك عام 1982، نجحوا بعد جهود 11 عاما، فى ان ينتزعوا من القيادة الفلسطينية اعترافا بدولة (اسرائيل) وتنازل عن فلسطين 1948 بموجب اتفاقيات اوسلو 1993.

· تلاها اعتراف الاردن باسرائيل بموجب اتفاقيات وادى عربة عام 1994.

· ثم فى عام 2002 اعترف النظام الرسمى العربى كله ممثلا فى جامعة الدول العربية بحق (اسرائيل) فى الوجود ان هى أعطت دولة للفلسطينيين على حدود 1967، بموجب مبادرة السلام العربية.

· واليوم يتواطؤون لتصفية من تبقى من القضية الفلسطينية، عبر ما يسمى بصفقة القرن التى تستهدف الانخراط فى تطبيع وتنسيق وتحالف عربى اسرائيلى كامل بدون اعطاء اى شئ للفلسطينيين.

***

من الذى بقى يرفض الاعتراف ويعوق تحقيق الهدف الصهيونى الرابع فى معركة القرن الطويلة؟

· بقيت الشعوب العربية التى لم يتغير موقفها ابدا من العدو الصهيونى. ولكنها مقهورة عزلاء محظورٌ عليها مد يد العون والدعم الى اشقائها فى فلسطين.

· لكى لا يتبقى على الجبهة فى الصفوف الأولى سوى الشعب الفلسطينى وحده، يرفض الاعتراف بشرعية الاحتلال او التنازل عن اى شبر من ارض فلسطين التاريخية، يقف وحيدا محاصرا يتصدى ويقاوم ويصارع كل يوم، ماكينات القتل الصهيونية بكل الاشكال والادوات.

· ان انهزم لا قدر الله، سيكون الصهاينة بذلك قد انهوا ما يزيد عن قرن من الصراع لصالحهم وستموت القضية لعقود طويلة قادمة.

· وان استطاع الصمود بإذن الله، ورفض واجهاض كل مشروعات ومؤامرات ابتلاع فلسطين وتصفية قضيتها، تعثر المشروع الصهيونى كله.

***

هذه هى قصة ما يزيد عن قرن من الصراع، لم يكف شعبنا فيه يوما واحدا عن المقاومة وتقديم الشهداء، وهو ما نجح حتى الآن فى تجريد الكيان الصهيونى من اى مشروعية حقيقية وحرمانه من تحقيق النصر النهائى، رغم كل الدعم الدولى الذى تلقاه.

فى هذا السياق التاريخى يجب ان نقرأ كل ما يدور اليوم بدءا بالاعتراف الامريكى بالقدس عاصمة لاسرائيل وبحقها فى ضم الجولان المحتل وما يتردد عن صفقة القرن، وانتهاء بالاعتداءات الصهيونية المستمرة على قطاع غزة وعلى المسجد الاقصى والابتلاع اليومى لمزيد من ارض الضفة.

فالمعركة الحقيقة تدور اليوم ومنذ عقود طويلة حول الاعتراف بشرعية (اسرائيل) وبحقها فى ارض فلسطين التاريخية وحول التطبيع والتحالف العربى الرسمى معها ودمجها فى المنطقة، وكل ما عدا ذلك تفاصيل او قضايا فرعية:

فليست القضية هى دولة على حدود 1967، وليست العقبات هى التعنت الاسرائيلى والانحياز الامريكى أو الانقسام الفلسطينى، كما ان الاولويات لا يصح ولا يجب ان تقتصر على هدف فك الحصار او تخفيفه.. وهكذا.

وانما القضية الاساسية فى هذه المرحلة (1973 ـ 2019) هى: هل سينجح العدو فى كسر واخضاع قلعة المقاومة الاخيرة الرافضة للتنازل عن فلسطين للصهاينة، ام سيفشل؟

من هذا المنطلق علينا ان نحدد اهدافنا المرحلية وندير معاركنا الحالية، وهو ما يعنى ضرورة التركيز على ما يلى:

· عدم الانجرار الى معارك فرعية.

· ادارة معاركنا فى كل القضايا والملفات مثل صفقة القرن والمستوطنات وحق العودة والقدس والمسجد الاقصى وكذلك قضايا التهدئة والحصار والمعابر ..الخ، وعيوننا على الهدف المبدئى والاستراتيجى الرئيسى وهو الضرب فى شرعية (اسرائيل) والتمسك بكامل التراب الفلسطينى.

· الضغط بكل السبل على السلطة الفلسطينية للانسحاب من اتفاقيات أوسلو بكل ما تضمنته من تنازل عن فلسطين 1948، واعتراف باسرائيل، وتخلى عن الحق فى المقاومة بل واعتبارها ارهابا والمطالبة بنزع سلاحها، وما ترتب على ذلك من اعتبار الاعتداءات الصهيونية دفاعا عن النفس.

· مع تحريم وتجريم التنسيق الامنى مع (اسرائيل)، واطلاق يد الشعب الفلسطينى فى الانتفاض والمقاومة بكافة اشكالهما.

· توحيد فصائل المقاومة على مبادئ الميثاق الوطنى الفلسطينى الاصلى 1968، قبل مسخه وتعديله وصهينته التى تمت عام 1998 تحت الرعاية الشخصية للرئيس كلينتون وفى حضوره.

· الدعوة الى تحرير غزة من كل ادوات الضغط والاخضاع واهمها الحصار والتجويع واغلاق المعابر.

· كشف ورفض اى محاولات او صفقات لاخضاع الشعب الفلسطينى عبر وعود الانعاش الاقتصادى وتحسين الاحوال المعيشية.

· احياء النضال الشعبى العربى ضد كل المعاهدات والعلاقات العربية الاسرائيلية، واعادة الروح والفاعلية لكل قوى ومنظمات ولجان الدعم العربى والدولى لفلسطين.

· وتنظيم وتنسيق وتصعيد استراتيجيات وجهود المواجهة والتصدى للتآمر الجارى اليوم على قدم وساق لتصفية القضية.

· مع اعادة قضية التصدى الى الاعتداءات والمشروعات الامريكية الصهيونية الى القلب من اهداف وبرامج كل قوى المعارضة العربية خارج الارض المحتلة.

*****

القاهرة فى 22 مايو 2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close