هل يوجد عقل؟!!

يبدو لي كلما تأملت السلوك البشري , أن العقل إختراع سرابي تضليلي , ذلك أن الذي يقود السلوك هي طاقات النفوس الهوجاء التي تسخر ما في البشر لتحقيق إراداتها.

فالنفوس هي القائدة الرائدة المتسلطة المستبدة المهيمنة على التفاعلات البشرية كافة , ولا يمكن الإقرار بوجود العقل المجرد أو الفاعل في السلوك , ذلك أن أي سلوك هو من إنتاج آلات أخرى تنكر العقل.

التأريخ يحدثنا بذلك , ومسيرة البشر الوحشية الغابية على مرّ آلاف القرون , تقدم لنا الأدلة الدامغة على معطيات تفاعلاتنا , التي تؤكد بأنها أقسى من أي تفاعلات تحصل ما بين المخلوقات الأخرى الجامدة والحية.

فلماذا البشر معبّأ بالوحشية الشرسة ويدّعي العكس قولا؟!!

فهل إن الإنسانية والعدل والسلام والرحمة مخترعات مخادعة للوصول إلى غايات نفسية دفينة في خفايا الأعماق البشرية , التي تزأر فيها أشرس الوحوش الكونية , حتى لتبدو الوحوش الأرضية , بالمقارنة بها , كالحمل الوديع.

فنحن نبتكر ما ليس فينا , وفقا لآليات تزويرية تضليلية تساهم في صناعة المآسي والخطايا والآثام , وتنجز مشاريع الفظائع والبشائع المروعة.

فالبشرية سخرت كل شيئ لسفك الدماء والدمار والخراب , ولا يوجد أي شيئ في الأرض لم يُستخدم كوسيلة للقتل والدمار , وتأتي في مقدمة ذلك العقائد والأديان , التي حصدت من البشر آلاف الملايين عبر العصور , وخربت وأحرقت وهتكت وإستعبدت وصادرت ومحقت , وفي عصرنا المتوحش التكنولوجي الطباع , توفرت لدينا قدرات ذات محق شامل , فكل منتجات التكنولوجية قاتلة ومدمرة برغم ما تبدو عليه بأنها غير ذلك!!

فهل عندنا عقل بمعانيه الإدراكية المتوازنة الخالية من نوايا القضاء على الآخر؟

الذي ينظر الواقع العولمي يكتشف بسطوع , أن إرادة القتل والدمار والإمتلاك هي السائدة , وأن الدول والقوى وغيرها , عبارة عن إرادات شرسة متأهبة للفتك والبطش والسيطرة على الآخر , الذي عليها أن تأكله وتهضمه , فتعيد تحرير ما فيه من طاقات لتمكينها من التواصل الأعنف , حتى يتيسر مَن لديه القدرة على إفتراسها , وهكذا دواليك وحتى في مجتمعات الأكوان السحيقة.

ويبدو أن الطاقة الأرضية محدودة ولا تمتلك إلا خيار إعادة تصنيع ذاتها , ولكي يتحقق ذلك لا بد من إنتفاء العقل , وفرض إرادات النفوس لأنها إنعكاسات صادقة للتعبير عن الطاقة الأرضية المادية الخواص والطباع , فالطاقة تتحول إلى حالات كالماء , ويمكنها أن تكون موجودة بأشكال متنوعة ومطلقة عليها أن تعود إلى جوهرها المبدع , لكي تتواصل دورة الوجود الكوني في الأرض السكرى بصهباء الدوران!!!

أو أن الذي نسميه عقلا , هو قانون الأرض التي تخضع لقوى الجذب وصيرورات الدوران , التي تملي عليها الديمومة في شرنقة الأبد المتحرك في مجهول لا يُعرف مبتدأه ولا خبره , وإنما يصنّع مسيرته اليومية وهو في حالة غثيانية محفوفة بالهلع والمخاطر , التي تفرض سلوكيات مجردة من المشاعر والأحاسيس , وإنما هي إنسحاقات دائبة تحت سنابك عجلات الدوران المدوي في أعماق كل موجود ينتسب للتراب.

فهل عندنا عقل فاعل أم نحن إختلقنا عقلا مزيفا؟!!

وأين مكان العقل فينا؟!!

د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close