الفتح يكشف تفاصيل مبادرة العراق للازمة الامريكية- الايرانية: مجبرون عليها

كشف تحالف الفتح، بزعامة هادي العامري، الخميس، عن توجه أول وفد سياسي عراقي الى طهران من أجل طرح مبادرة الوساطة العراقية لتهدئة الاوضاع بين ايران وامريكا.
وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، إثر إرسال واشنطن قوات إضافية إلى الشرق الأوسط، للتصدي لما قالت إنها “مؤشرات واضحة” على تهديد لقواتها من إيران. كما أمرت إدارة ترامب الطاقم الدبلوماسي الأمريكي غير الأساسي بمغادرة العراق، بسبب تهديدات من مجموعات عراقية مسلحة مدعومة من طهران.
وقال النائب عن الفتح كريم عليوي، ان “العراق مجبور ان يلعب دور الوسيط بين ايران وامريكا، لأنه الكرة في الملعب الشعب العراقي والعراق مهما كان او حتى ان لم يستطع التوسط مجبور ان يدعو دول اخرى للتوسط”.
وبين عليوي ان “وساطة العراق حقيقية، فهناك وفد سياسي رفيع المستوى سوف يتوجه الى طهران الاسبوع المقبل، وثم هذا الوفد سوف يتوجه الى الولايات المتحدة الأمريكية، لنقل الوساطة ذاتها”.
وكان رئيس الوزراء العراقي عبد المهدي، قال في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الاخير إن العراق “سيرسل قريباً جداً وفوداً إلى طهران وواشنطن، من أجل دفع الأمور للتهدئة، لما فيه مصلحة العراق، وشعبه أولاً، والمنطقة بشكل عام”.
وأضاف أن هناك رسائل عراقية الطرفين بضرورة التهدئة، و”عدم فسح المجال لأطراف أخرى لتأجيج الموقف والسير نحو الحرب”، وشدد على أن العراق ليس مخيراً في مسألة النأي بالنفس، “ولا نسمح بأن تكون أرض العراق ساحة حرب أو منطلقاً لها ضد أي دولة”.
وتخشى الحكومة العراقية، أن تنفذ أحزاب وتنظيمات وميليشيات تابعة لإيران هجمات على مصالح الولايات المتحدة، إذا تلقت الإشارة من إيران، على غرار الصاروخ الذي سقط على المنطقة الخضراء قرب السفارة الأمريكية، في ظل عجزها عن الدخول في صراع ضد الميليشيات، وفق مراقبين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close