سنجار تبعث رسالة لعبدالمهدي: مناطقنا تذبح بسكين

دعا قائممقام قضاء سنجار النائب السابق محما خليل، رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الى ايجاد الحلول السريعة لمناطق سنجار وسهل نينوى، وتخليصها من الحروب والاضطرابات التي تعيش فيها.
وقال خليل في بيان له اليوم الجمعة، ان “مناطق سنجار وسهل نينوى فيها اضطرابات لن تنتهي اذا ما بقي الوضع على ما هو عليه، ولا يدفع ثمنها الا اهلها، ما يستدعي وضع حلول سريعة لها، وابعاها من شبح الحروب والاضطرابات والاطماع الدولية”.
واوضح، ان “هذه المناطق تتمتع بخصوصية واهالها يملكون ثقافة اجتماعية تختلف عن باقي المناطق الشمالي، لكن عادة ما تتاثر هذه المناطق باي اضطراب او اختلاف سياسي تدفع هي ثمنها”.
وعد خليل، انه “من غير المعقول ان تبقي هذه المناطق تذبح على سكين الاختلافات السياسية والاطماع الدولية التي لن تنتهي”.
الا ان خليل، رأى، ان “الامل كبير بحكمة دولة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي خطى خطوات ايجابية تعبر عن نيته السليمة بمراعاة كافة فئات الشعب بقومياته واديانه واقلياته واكثريته، ما يشجعنا على ان ندعو عبدالمهدي الى ايجاد الحلول لها باطر شفافة ونية حسنة بالتعاون بين جميع الاطراف، وان يستعين بالمواد القانونية التي ما زالت مفعلة لكن تنتظر التطبيق مثل المادة 140”.
واضاف، ان “استقرار هذه المناطق هو استقرار لكل العراق، فضلا عن انه سيكون سببا بانحسار عصابات داعش الارهابية ويحد من حركتها وهذا الامر سوف يصب بصالح الدولة ككل وسيسجل انجازا عظيما لحكومة عبدالمهدي ويعطي انطباع بان الدستور هو الزعبم الاوحد والقانون الاسمى بالبلد”.
واشار الى، امكانية، ان “يتوسع هذا التعاون ليشمل المنظمات الاممية التي اشارت في تقريرها الاخير الى مظلومية هذه المناطق وظروفها الصعبة وحجم الدمار الذي تعرضت اليه وعدم الاستقرار الذي استمر رغم القضاء على داعش، مشيرا الى، ان “اهالي هذه المناطق ما زالوا يعيشون خارجها”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close