أمانة بغداد توضح حقيقة إزالة قبر العالم أبن الجوزي

نفت امانة بغداد يوم السبت ما يتم تداوله بشأن ازالة قبر العالِم ابي الفرج عبد الرحمن ابن الجوزي وسط العاصمة.

وقال المتحدث باسم الامانة حكيم عبد الزهرة، ان “الانباء التي تحدثت عن قيام امانة بغداد او اي جهة اخرى بإزالة قبر العالِم ابن الجوزي، غير صحيحة، وهي اخبار كاذبة”.

وبين ان “القبر الموجود في السنك، هو ليس للعالِم ابن الجوزي، فهذا العالم مدفون بقرب احمد بن حنبل في جانب الكرخ، لكن رغم ذلك، لم تتم ازالة القبر في السنك او التعرض له باي شيء”.

وأضاف ان “هناك جهات وشخصيات تبث هذه الشائعات من أجل اثارة الرأي العام ضد امانة بغداد وكوادرها، حتى لا تفرض سيطرتها على بعض الساحات، التي يتجاوز عليها الكثير خارج القانون والضوابط”.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت صورا لقبر قيل انه لأبن الجوزي وتمت ازالته من ضفاف نهر دجلة في منطقة السنك وسط بغداد من اجل تشييد مرآب جديد للسيارات.

وابن الجوزي، هو أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن علي بن محمد القرشي التيمي البكري. فقيه حنبلي محدث ومؤرخ ومتكلم (510هـ/1116م – 12 رمضان 597 هـ) ولد وتوفي في بغداد. حظي بشهرة واسعة، ومكانة كبيرة في الخطابة والوعظ والتصنيف، كما برز في كثير من العلوم والفنون.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close