المرجع الخالصي: من يشعل فتيل الحرب يتحمل كامل المسؤولية محذراً الحكام…

والملوك من مخططات نتنياهو للحرب الشاملة.

أكد المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد الخالصي (دام ظله)، ان العراق يفتقد القرار السياسي والسيادي المستقل، وإلاّ يمكن ان يكون الدور الايجابي في تطويق المخاطر المحتملة لمخطط الحرب القادمة. مبيناً ان الخطر يمكن في بدء المعركة بين امريكا وايران، وفي حصول هذه المعركة لن نكون على الحياد.

وأكد سماحته على ان من يسمح بشن الحروب فسيتحمل كل النتائج المترتبة عليها، لأن من يشعل فتيل الحرب هو من يتحمل مسؤولية الحرب الشاملة، محذراً الملوك والحكّام والسياسيين من ان ينخدعوا بمخططات نتنياهو لجر المنطقة إلى الحرب الشاملة، داعياً إلى التحرك في سبيل وقف الخطر الذي يحيط بالمنطقة.

المرجع الخالصي يدعو الى عدم القبول بجرنا إلى حرب يخططها غيرنا، ونُدمّر نحن من خلالها ويذبح فيها ابناؤنا

أكد المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد الخالصي (دام ظله) ان جزء من مخطط السيطرة والهيمنة التي تستخدمها اسرائيل هو الحرب النفسية، فهي لا تستطيع دائماً ان تفرض ارادتها العسكرية.

وأضاف: الآن ارادوا فرض قضية صفقة القرن على الاردن، فأعلنت القيادة الاردنية رفضها لهذه القضية لأنها قضية جوهرية ومصيرية؛ هذا الموضوع أربك كثير من أولئك المخططين، مع العلم ان الاردن دولة ضعيفة، ومعتمدة على امريكا في كل شيء.

وتابع قائلا: انا اعتقد ان المسؤولين هنا في بغداد مع كل الملاحظات وكل الصداقات والخلافات، يستطيعون ان يتخذوا موقفاً صارماً بأن لا يكون العراق طرفاً في الحرب ولن يشترك فيها، كما ويمكن ان يكونوا عامل توازن لتخفيف احتمالات الحرب، ويستطيعون ان يستفيدوا من هذه الفرصة لإسترجاع بعض السيادة للقيام بهذا الدور.

ودعا كافة القوى العراقية والشعبية بان تتفق على عدم جرنا إلى حرب يخططها غيرنا، ونُدمّر نحن من خلالهاـ ويذبح فيها ابناؤنا.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close