بارزاني: المؤامرات والخيانات والحديد والنار لن تسكنا عن المطالبة بحقوقنا المشروعة

اكد زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني، السبت، “ان احدى الذكريات المهيبة لشهر ايار، هي ذكرى اندلاع ثورة گولان التقدمية”، مشددا على “انها كانت ثورة الاستمرار في النضال والتضحيات التي قدمها شعب كوردستان ضد الظلم والاحتلال”.

وجاء في بيان لبارزاني لمناسبة الذكرى الثالثة والاربعين لثورة گولان “ان هذه الثورة مرحلة مهمة من تضحيات البيشمركة والشعب الكوردستاني واعلنت عن رسالتها الواضحة بان المؤامرات والخيانات والحديد والنار لن تستطيع اسكات صوتنا واجبارنا على التنازل عن طلب الحرية والحقوق الشرعية”.

واشار بارزاني الى انه “اذا حدث في نضال الشعب الكوردستاني في مرحلة ما توقف او تلكؤ فان ذلك لم يجعل الشعب الكوردستاني يركع بل يعود لمحاربة المحتلين بارادة فولاذية لغاية تحقيق مطالبه الشرعية من خلال الثورة والتضحية”.

وحيا بارزاني “في الذكرى الثالثة والاربعين لثورة گولان جميع المناضلين والبيشمركة الابطال والوطنيين الذين رفضوا الرضوخ واختاروا التعب والتشرد وقدموا التضحيات واعادوا اشعال فتل الثورة في مدة قصيرة”.

كما حيا بارزاني “ارواح شهداء في ثورة گولان والشهيد الاول فيها سيد عبدالله وجميع شهداء كوردستان، مثمنا عاليا صمود وشجاعة البيشمركة الذين حققوا حرية شعبهم بدمائهم وتضحياتهم”.

وجدد بارزاني التأكيد “ان ارادة شعب كوردستان قوية رغم المؤامرات، مستدركا ان الشعب يناضل بارادة اقوى من ذي قبل من اجل تحقيق الحقوق الشرعية والاستمرار في رسالة السلام والتعايش والتقدم”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close