البوارج وحاملات الطائرات الأمريكية لمواجهة المهدي المنتظر حصريا !!

بقلم مهدي قاسم

فاجئنا زعيم عصائب الحق قيس الخزعلي بأنه إلى جانب
جنرال حرب عظيم فهو محلل استراتيجي مخضرم أيضا !! ، عندما تمكن بفطنته الفذة أن يكشف لنا أسباب ومسببات تحركات البوارج وحاملات الطائرات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط و أن يفتح عيوننا على تلك الحقائق المخفية التي كنا غافلين عنها من خلال تصوراتنا الساذجة بأن
السبب الأساسي و الرئيسي هو استهداف النظام الإيراني و إسقاطه ، أو على الأقل هكذا كنا نعتقد حتى الآن ، غير أنه فاجئنا بأن السبب الأول و الأخير لتلك التحركات العسكرية الأمريكية هي أصلا جاءت كخطة عسكرية مدروسة ومرتبة بكل تفاصيل حربية دقيقة لمواجهة ظهور المهدي
المنتظر !! ، بل أنه مضى إلى بعد من ذلك عندما ” كشف ” بأن للمخابرات الأمريكية” ملفا كاملا ” يحتوي على معلومات وقاعدة بيانات عن المهدي المنتظر ، و أضاف بنبرة موثوقة ما معناه أن الشيء الوحيد والمهم الذي ينقصهم هو صورة المهدي المنتظر ، إذ أنهم يعرفون عنه كل شيء
، ولكن باستثناء صورته أو عن ملامح وجهه ، وهو الأمر الذي يجعل الأمريكيين مرتبكين ومشوّشين أذ أنهم سيواجهون ” عدوا ” غامضا لا يعرفون ملامح وجهه و طول قامته ولا عن طبيعة تكوين جسده ، فيما إذا كان ممتلئا أو نحيفا ، كذلك عن لون عينيه و شعره ، وفيما إذا كانت توجد
علامة فارقة في مكان ما على عموم جسده أو في وجهه ، وهل ملتح أم لا ..و الخ ..

و هكذا و بضربة معلم كبير و خبير حصيف وعليم بخفايا
المؤامرات الأمريكية و تحديدا خطط ” سي آي أي “، أزاح قيس الخزعلي كل هذه الأطنان من التحليلات السياسية لمئات كتّاب و محللين الذين عبروا من خلال مقالاتهم وكتاباتهم وسطورهم المسهبة عن اعتقادهم بأن السبب الأساسي لتواجد القوات الأمريكية في المنطقة أما لضرب إيران
أو تهديدها بهدف ردعها ، عندما كشف أن سبب هذا التواجد العسكري الأمريكي في المنطقة أنما هو مواجهة ظهور المهدي المنتظر..

وتأكيدا على ذلك داس قيس الخزعلي على العلم الأمريكي
تعبيرا عن روح التحدي والمواجهة بل و الاستسخاف بالقوة الأمريكية العسكرية الجبارة ، لكونه على ثقة كاملة من أن البوارج و حاملات الطائرات الأمريكية سوف لن تستطيع مواجهة المهدي المنتظر حتى ولا بصواريخها الحاملة لرؤوس نووية النووية !!..

طيب ..و …

ونحن بدورنا لا نملك هنا سوى أن نقول :

ـــ الله يقصف عمرك يا بوش الأبن على هذه الورطة والبلاء
والمحنة التي أدخلتنا بها منذ أكثر من 17 عاما وجعلت مصير العراق بين أيدي أناس لولاك أنت لما سمعنا بوجودهم لا الآن ، و لا بعد مائة سنة .

هامش
ذات صلة
:”الخزعلي”
يثير الجدل: التعزيزات الأمريكية جاءت لمواجهة المهدي

25
مايو 2019

“الخزعلي” يثير الجدل: التعزيزات الأمريكية جاءت لمواجهة المهدي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close