المرجع الديني الشيخ جواد الخالصي: اسرائيل كيان هش، وعلينا ان نكون ضمن مشروع واحد لنكون الاقوى

المرجع جواد الخالصي: اسرائيل كيان هش، وعلينا ان نكون ضمن مشروع واحد لنكون قوة أكثر تأثيراً بالمنطقة
المرجع الديني الشيخ جواد الخالصي: اسرائيل كيان هش، وعلينا ان نكون ضمن مشروع واحد لنكون الاقوى أشار المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد الخالصي (دا…

أشار المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد الخالصي (دام ظله)، إلى ان الجيوش الكبيرة عبر التاريخ قامت بحروب كثيرة، ومجاميع من المقاتلين قامت بحرب عصابات؛ فقلبوا الحالة على هذه الجيوش الكبيرة.

ولفت إلى وجود خلاف شديد وصراع كبير في داخل أمريكا الآن، وأحد كبار المسؤولون هناك قال: إذا قامت الحرب مع ايران؛ فستكون أقسى من الحرب التي جرت مع العراق!!. وهو يقصد بذلك انها اقسى على الامريكان، فالأمريكان تجربتهم في العراق كانت مريرة، حيث فوجئوا بأناس يقاومونهم ويقاتلونهم ويربكون المشروع الامريكي, فالقضية لم تكن نزهة.

وبيّن سماحته: نحن كبلد من بلدان هذه المنطقة قد نكون أكثر البلدان تحسساً بأضرار الحروب، لأننا نحن أكثر شعب انتهك في هذه الحروب، فنحن يجب أن نكون الأحرص والأكثر قدرة على نبذ هذه الحروب.

وأكد سماحته على ان العلماء، والمراجع، ودعاة الإسلام، والوعاظ، والمثقفون، عملهم مهم جداً في هذه المرحلة، فلو صدر بيان من عالم من العلماء سيكون مؤثراً.

وبيّن سماحته انه قد دعا في السابق البلدان العربية المحيطة بإيران ان تفتح حواراً مع ايران بشكل مباشر دون وسيط لإنهاء الازمة، وهذا ما قلناه سابقاً لكبار الساسة السعوديين والايرانيين، وكان هنالك تجاوب من سعوديين وايرانيين، فمجموعة من الامراء كانوا مقتنعين بضرورة الحوار مع ايران لإنهاء الازمة.

وأوضح قائلا: إذا بدأت الحرب لا سمح الله فالأحق من لا يجعلها حرباً شاملة، فقط الأحمق الذي لا يفهم بالسياسة او الحروب، لأنه إذا ارادت امريكا ان تتدخل وتضرب أي مكان ما، فستستطيع قوى المقاومة في لبنان ان تنزل إلى شمال فلسطين وهذا أمرٌ مهيأ، وقوى المقاومة في فلسطين وفي غزة وغيرها مستعدة الآن لشن أي هجوم على اسرائيل.

وأكد على ان الكيان الصهيوني كيان هش، والأمور لا تسير كما تريدها اسرائيل تماماً، وحتى نتنياهو متخوف من هذا الأمر، لكنه يبني على الحرب النفسية وعلى التخويف وعلى الارهاب، والاعلام وسيلة من وسائله.

وأوضح : فإذا تمكنا ان نتحرك وننطلق من درس الازمة الداخلية التي عشناها في العراق، وحاولنا ان نلملم مشروعاً واحداً، فإننا سنكون القوة الأكثر تأثيراً، حتى في الجمع بين العرب والمسلمين، وبين القوى التي تريد تجنيب المنطقة مثل هذه الصراعات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close