الهدف المعلن والهدف غير المعلن

د . خالد القرة غولي :
مرحلة جديدة كان يرى فيها ( العراقيون ) باستغراب وهي تحويل بلدهم إلى مغناطيس لجذب الصراعات وتصفية الحسابات بين كل دول العالم وهي نفس الدول التي ساهمت ووافقت ودعمت وساعدت واستثمـــرت في زمن الحصار الذي حول أغنى شعب في العالم إلى أفقر شعب وأقـــــوى جيش عرفته المنطقة إلى جيش هارب خاسر وبعدها تربــــــع العراق على قمة الفساد في هذا العالم التخطيط بدأ إثناء احتلال العراق واندفعت معه جيــــــوش التصفيات إيران ومن عاونهم من العملاء أولا لترتيب وضعهاالنووي الكاذب وتأمين حدودها وسرقة النفط العراقي في مناطق مجنون ودفع جيوش من العملاء لنقل خيرات العراق بدءا من الآثار ومرورا بالذهب ووصولا إلى التمر العراقي , والعيش بأمان واطمئنان وزمن الشروط على الأمريكيين بعد مؤازرة قضائية وخيالية كان يحلم بها البعض من الدول المجاورة وفتح أبوب السياحة بكل اطمئنان للأخوة السياح على مصراعيها ووضع اليد الأخرى على إيران .. !
ثم الأتراك الذين سنحت لهم فرصة العمر في القضاء على الحصار من الكردية والتلميح إلى صفوف التركماني الملونين في كركوك والموصل ثم دول الخليج العربي المرتاحة جدا على هذا الوضع ثم فنزويلا وإسرائيل والصين وروسيا وألمانيا واستونيا وراوند ولنيبال والفلبين استراليا ماليزيا وأوزبكستان ودولة تقع قريبا من القطب المتجمد الجنوبي ودولة تحكمها الفيلة وأخرى تحكمها الصقور وكل دول العالم الآن في العراق وانأ لا أجامل أو أبالغ فدخول احد إلى المنطقة الخضراء سيحمل قبالك إلى واقع سترى المغناطيس بعينك سترى الجنس الأصفر والأحمر في الخضراء والأسود والأبيض في الخضراء والبني والرصاصي في الخضراء هؤلاء لا يعلمون أنهم دخلوا قفصا محكما هم ومن رعاهم ومن وافق على إرسالهم , وأتذكر إن الرئيس الأوغندي دعا شباب وشيوخ ونساء وقرود وأغنام وأفاعي أوغندا إلى الانخراط في مدن طوت الاحتلال الأمريكي والبريـــــــطاني في العراق للاستفادة المادية وتحسين أوضاعهم المعيشية وحثهم معك هذا وتكلم بوضوح وبصراحة وكشف عن خسته ونذالته أمام العالم ووضع جنود بلاده وقبالته ضمن محور التمغنط الوافدون الآن ضاعت عليهم التفسيرات ، بلدهم العظيم الثري الفتي الكبير السوي الأخضر بلدهم ذو الأئمة والماء العذب بغدير الأمريكيون فجعلوه جسرا بصراعهم المصيري مع القاعدة بدأت تنسحب من كل دول العالم متوجهة بكل ثقلها إلى العراق مهما تكلفها الثمن لحسم المواجهة فأفغانستان ألان لا تكاد غيرتها القاعدة في يديه أو أطلاقة جيدة بينما بدأت في العراق تضرب قنابل المتنوعة آلاف الأطنان من المتفجرات العراق الآن تجاوز مرحلة التمغنط وبدأ يتأكسد والتأكسد بعيون الكيميائيين والفيزيائيين معا يبقى طويلا أنه يستمر قرون لكننا إذا عرفنا عنصر التأكسد وعنصر إزالته فيرون سينطبق العراق ويرتاح العراقيون ولا يوجد عنصر واحد آخر بصدد قوات الاحتلال الأمريكي وعصاباته في العراق وحين ينسحب سيرتاح العراقيون وأيضا مهما كان التملق قادما من جيوش الأئمة والباحثين عن الجنان والمدعين والمتهادين والمدعين بها زورا وكذبا العراقيون أمامهم حل واحد هو زج الهدف كي يبطل به الاستهداف.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close