قولوها مسيحي !

كنت اقرأ عن مكرم عبيد ، مكرم عبيد باشا (25 أكتوبر 1889 – 5 يونيو 1961) سياسي ومحام ومفكر مصري شغل منصب وزير المواصلات ثم وزير المالية في مصر في 3 وزارات يعد أحد رموز الحركة الوطنية في مصر ، لفت انتباهي عبارة الديانة قبطي ، نظرت مرة أخرى عسى ان أكون مخطئاً ولكن وجدت نفس الجملة .

بحثت في المحرك غوغل عن الديانة القبطية لم اجد هذه ألديانة ، وحسب معلوماتي المتواضعة فان كلمة قبط اوالاقباط تعني المصريين أطلقها البيزنطيين واليونانيين على جميع المصريين من مسلمين ومسيحيين ويهود ولكن للأسف الشديد أصبحت تستعمل بدل الديانة المسيحية .

يعني عندما تسأل مصري مسيحي يقول انا قبطي وهذا الجواب ليس له أي معنى غير ان صاحبها يريد ان يميز نفسه عن بقية المصريين ، الأولى ان يقول مصري مسيحي لا غير ولا يحسب انه المصري الأصلي والبقية غير مصريين وهذا النعرة موجودة مع الأسف الشديد لدى الكثيرين ممن يسمون انفسهم اقباط .

ان الجميع في مصر هم اقباط ولا يوجد هنالك شيء اسمه قبطي ومسلم بل هنالك مسلم ومسيحي ومصر المحروسة معروفة بالتعايش والتسامح .

وما قاله هؤلاء يثبت ان الاقباط هم المصريين أنفسهم .

قال الفراهيدي في العين : القِبْط : أهل مصر وبنكها أي : أصلها وخالصها والنسبة إليهم : قبطي وقبطية .

قال ابن فارس في معجم مقاييس اللغة : القِبطُ : أهل مصر والنسبة إليهم قبطيٌّ .

قال الصاحب بن عباد في المحيط في اللغة : القِبْطُ : هم بنك مصر والنسبة إليهم قبطى .

قال ابن دريد في جمهرة اللغة : والقبط : جيل من الناس معروف .

قال الجوهري في الصِّحاح: القِبْطُ : أهل مصر .

قال الأزهري في تهذيب اللغة : قال الليث : القِبطُ : هم أهل مصر وبنكها والنسبة إليهم : قِبْطِي .

في لسان العرب لابن منظور : والقِبْطُ : جِيل بمصر وقيل : هم أهل مصر وبنكها ورجل قِبْطِيٌّ .

جاء في المعجم الوسيط: القِبْطُ : كلمة يونانية الأصل بمعنى سكان مصر ويقصد بهم اليوم المسيحيون من المصريين جمعها : أقباط .

الى متى نبقى على حالنا هذا ونريد ان نميز انفسنا عن الاخرين وكأننا أفضل ، وهنا أتذكر وفي لقاء تلفزيوني مع أحد الفنانين المصريين الكوميديين ( ل ل ) يفتخر بأنه بقي مسيحياً وان المسلمين والحمد لله لم يستطيعوا تغيير ديانته ومقدمة البرنامج الغبية لم تبدي أي رأي حول هذا الموضوع .

الى متى يبقى المواطن الشرق اوسطي متعلقاً بما يعتقده صحيحاً دون التفكير بإنسانيته ودوره في المجتمع وما يقدمه بالفعل لأجل الإنسانية والحفاظ على التسامح والتعايش ويقبل الاخرين بغض النظر عن ديانته او مذهبه او قوميته .

فهل حكم الاقباط ( كما يسمون انفسهم ) مصر ولو ساعة واحدة !

قولوها مسيحي !

بقلم

جلال باقر

‏26‏/05‏/2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close