ما وراء الاستهداف الأمريكي لايران؟

ساعة الصفر لإعلان الحرب المشتعلة بين إيران وأمريكا بعيدا جدا في وقتنا بوجود المساعي الحثيثة التي تبذلها بعض الإطراف في احتواء الأزمة عن طريق لغة الحوار والتفاهم ، إلا انه لم تحقق نتائج لغاية ألان.

ما وراء الاستهداف الأمريكي لإيران ؟

الإدارة الأمريكية تدرك تماما إن عدوها اللدود الذي وقف بوجهها في كل المراحل السابقة والحالية ليس كي عدو أخر من حيث القوة والنفوذ والثبات والعلاقات الدولية،وافشل اغلب مخططاتها ومشاريعها في المنطقة ، وحتى التي كانت تستهدف الجمهورية نفسها ،وهذا الأمر لم يأتي من فراغ ، بل من خلال تجارب اثبت القيادة الإيرانية أنها قيادة قوية وحكيمة في كل الأوقات ، وخصوصا في الأزمات والصراعات المشتعلة .

استمرار مسلسل الاستهداف الأمريكي لإيران من خلال تشديد العقوبات الاقتصادي،والتحشيد العسكري الأخير ،وتصريحات ساستها بأننا لا نريد الحرب ، ولا تغير للنظام ، ولا الضرر للشعب الإيراني ، بل ما نريده من اجل مصلحة الشعب الإيراني بان يعيش في استقرار وامن ،وفي حرية وديمقراطية ، ويتخلص من حكم الطبقة الحاكمة تسعى من ورائها أمريكا لتحقيق غاية أو هدف واحدة،وهي زعزعة أركان قوة النظام الإيراني الداخلي .

المنطقة مازالت تعيش في وضع صعب للغاية منذ بدء مرحلة جديدة ما يعرف بالربيع العربي ، ،وبسبب هذا الربيع تغيرات أنظمة حكم بين ليلة وضحاها ،وما يجرى اليوم في السودان والجزائر خير دليل ، وما جرى في تونس ومصر وليبيا شاهد أخر ، بسبب إما قيام الشعب بثورة أطاحت بنظامها القائمة أو قيام قادة الجيش بعزل الرئيس،وتولي المسؤولية والمهام في إدارة الدولة ومؤسساتها بمعنى أدق تكرر تسعى إدارة البيت الأبيض لتجربة هذه الدول التي تغير نظام حكمها بعد ثورات الربيع العربي في

إيران ، وبنفس الأسلوب إما إثارة الشعب الإيراني أو قيام قادة الجيش بنفس الأمر، وهذا الأمر تسعى إليه في إيران ضرب وزعزعة الداخل الإيراني،وبذلك ضربت عصفورين بحجر واحد استمرار الضغط والتهديد على إيران يجبرها عن التراجع عن مواقفها أو خلخلت الأوضاع والتماسك في الداخل الإيراني بالعلاقة بين السلطة والشعب ، وبين السلطة وقادة الجيش أو حتى بين قادة حراس الثوري والجيش ، لان الضغط المستمر يولد الانفجار مهما كانت قوة الدولة وأركانها، وبكل الأحوال تستفيد أمريكا من كلا الحالتين في جعل إيران في وضع يجبرها على التفاوض والحوار ،والجلوس على طاولة التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتراجع عن مواقفها ، ودعمها للفصائل المرتبطة بها .

حقيقية إيران اثبت قوتها في المراحل السابقة ، وخرجت منتصرا ، وأقوى من السابق بكثير رغم شدة الضغط والتهديد ، لكن هذه المرة قد تكون الأصعب عليها، لكن الأيام القادمة ستبث للجميع لمن الغلبة في نهاية هذا النزاع ؟.

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close