بالقلم السريع

شاكر فريد حسن
الهجوم غير المسبوق على رئيس لجنة المتابعة العليا القائد والمناضل الصديق والأخ محمد بركة غير مبرر ، ويصب في خانة العداء الشخصي والحزبي والتصفية الفكرية ، فتاريخ هذا الرجل لا غبار عليه ، وزاخر بالكفاحات والمواقف الوطنية والتضحيات الجسام ، ويشهد له القاصي والداني ، الصديق والعدو، وهو أحد القيادات الحريصة على وحدة العمل الوطني الوحدوي الكفاحي المشترك ، والدفاع عن القضايا الوطنية والمصيرية لشعبنا الباقي في أرضه ووطنه ، وشتان بينه وبين سيسي مصر ، وبين النقد الايجابي البناء ، وبين التهجم والعداء الشخصي ، فكفى تهجمات على هذا الشخص الذي أثبت أنه اهل للثقة والقيادة والاكثر حرصًا على المتابعة والعمل الوطني المشترك ومستقبل جماهيرنا العربية وقضاياها الوطنية واليومية .
………………………
المطلوب اعادة بناء الحركة الوطنية في الداخل والنهوض بها ، وترتيب الأوراق من جديد ، وتجديد الخطاب السياسي والوطني برؤية معاصرة على ضوء التطورات والمتغيرات السياسية على الساحة المحلية والعربية والعالمية ، مع نقد ذاتي لكل الظواهر السلبية التي رافقت العمل السياسي والوطني خلال العقدين الأخيرين واستخلاص العبر من وأد القائمة المشتركة والاستفادة مما جرى وحدث خلال الانتخابات الأخيرة للانطلاق نحو المستقبل ، وتعميق الثقافة السياسية بين الشباب العرب الفلسطينيين ، وجذبهم نحو العمل السياسي والحزبي ، بديلًا عن ثقافات النرجيلة والسمارتفون والقبلية المقيتة ، وتعميق الفكر الايديولوجي الطبقي بين جمهور العاملين والكادحين بفعل الاستشراء الاستغلالي الوحشي ، ووضع خطة واقعية وتطبيقية لمواجهة سرطان العنف المتفشي في جسد مجتمعنا العربي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close