الصمود والتحدي يصنعان السلام

نعم الصمود والتحدي يصنعان السلام لا الخضوع والخوف والاستسلام وهذه حقيقة اثبتها صمود وتحدي الشعب الايراني الحر من خلال تصديه لاعداء الحياة ال سعود وكلابهم الوهابية طيلة اربعين عاما اي منذ انتصار الصحوة الاسلامية الانسانية في ايران فجنب المنطقة والعالم من فتن وحروب اعداء الحياة والانسان التي تستهدف حرق كل شي في الحياة فالف تحية للشعب الايراني ولكل من وقف معه في نضاله الانساني دفاعا عن الحياة وعن الانسان

حاول اعداء الحياة والانسان البقر الحلوب ال سعود ال نهيان ال خليفة بأدخال المنطقة والعالم في نار جهنم في اتون حرب لا تذر ولا تبقي شي على وجه الارض من خلال اغراء الرئيس الامريكي وبعض الذين حوله بالاموال الهائلة التي صبت عليه صبا وبغير حساب وبشكل مستمر وفي كل الاوقات وحسب الطلب حتى سلبوا عقله وجعلوه لا يسمع ولا يرى الا الاموال التي تصب عليه وتخلى عن كل شي وانشغل في جمع الاموال التي تدرها هذه البقر حتى انه اخذ ينظر الى العالم وفي المقدمة الشعب الايراني عدوا له يستهدف اخذ هذه البقر وما تدره من دولارات لهذا قرر تدمير العالم كله ومنعه من اي تقرب من هذه البقر خوفا على ما تدره لهذا حرك جيوشه وارسل طائراته وبوارجه الحربية واعلن الحرب على شعوب العالم وفي المقدمة الشعب الايراني الحر وهو يصرخ لن اسمح لاحد التقرب من بقري من كلابي من خدمي وعبيدي فهؤلاء ملكي الخاص وتنتقل ملكيتهم الى اولادي والى احفادي بالوراثة والويل لمن يعترض فهاهو يعلن الحرب على الصين على روسيا على تركيا على فنزويلا على اوربا الغربية على الدنيا بكاملها وهكذا تحول ترامب الى كلب مسعور يفترس كل من امامه هدفه افتراس الشعوب الحرة خوفا على بقره وكلابه لانه يرى في هذه البقر حياة ورفاهية امريكا وفي هذه الكلاب دروع تحمي اسرائيل وتدافع عنها

فلم يبق امام الشعب الايراني الا لم شمله وجمع كلمته والتصدي بقوة و بصرخة حسينية انسانية حضارية هيهات منا الذلة ليس امامنا الا ان نختار العزة والكرامة وكان لسان حاله يقول والله لم ار الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا شقاء واعلن رفضه لكل مطالب ترامب وبقره ال سعود وال نهيان وال خليفة وكلابه القاعدة داعش بوكو حرام ومئات المجموعات المتوحشة الارهابية التي تدين بدين ال سعود

وهكذا اصبح الشعب الايراني بعد انتصار الصحوة الانسانية الاسلامية الحضارية المنقذ والمخلص للحياة والانسان في عصرنا وتمكن من كشف حقيقة ال سعود وكلاب دينهم الوهابي انهم من اشد الاوبئة خطرا التي تهدد الحياة والانسان وانهم امتداد للفئة الباغية بقيادة ال سفيان فقرر تصديه بقوة للهجمة الظلامية المتوحشة التي قادتها هذه البقر ونفذتها كلابها القاعدة داعش وغيرها وتمكن من وقف مدها في المنطقة وطاردها حتى طهر الارض من رجسها وقذارتها ومطاردتها في كل مكان حتى في عقر دارها من خلال وقوفه مع الشعوب الحرة التي ابتليت بهذا الوباء الوهابي الخطر وفي المقدمة شعب الجزيرة الحر الذي بدا يصرخ رغم ما يعانيه من ذبح وتقطيع الاجساد واغتصاب نسائه الا ان صرخته بدأت ترتفع وبدأت تنال التأييد والمناصرة من قبل شعوب المنطقة والعالم

فشعرت هذه البقر بالخطر وادركت انها مهددة لهذا التجأت الى ربها ترامب وسجدت امامه خاضعة مستسلمة اذا لم تنصرنا وتقف معنا ضد العرب والمسلمين

سنزول ونتلاشى وفي هذه الحالة لن تجد من يعبدك في الارض ابدا اعلم ان هذه القوة التي تتمتع بها بفضل ما ندره لك من دولارات ولولا وجودنا لتلاشت اسرائيل وهذا ما أكدته انت بعظمة لسانك وامام العالم عندما قلت ( لولا ال سعود لاصبحت اسرائيل في ورطة) يعني لتلاشت ولم يبق لها

وهكذا رفض الشعب الايراني رفضا قاطعا الاستسلام الى اوامر ترامب بل رد بقوة وبشجاعة لن نستسلم ولن نخاف مهما كانت التحديات والتضحيات نحن شعب حر مؤمن بصدق قضيتنا ولن نخونها نحن لا نريد الحرب لكننا لن نهرب منها ابدا ولم ولن نخضع او نستسلم لطاغية متكبر نحن نبتغي السلام العادل الحق وهذا لا ياتي بالخضوع والاستسلام بل يأتي بالصمود بالتحدي بالرفض الكامل لكل ما يسي للكرامة والقيم الانسانية

فالف شكر والف تحية للشعب الايراني على موقفه الشجاع الحكيم على صموده الاسطوري وتحديه لاعداء الحياة والانسان فهذا الصمود وهذا التحدي صنع السلام في المنطقة و العالم

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close