التحالف الدولي: أكثر من 1300 مدني قتلوا من دون قصد بالعراق وسوريا

أعلن التحالف الدولي ضد داعش يوم الجمعة أنه حرر منذ انطلاق عملياته مع شركاء محليين في 2014 حوالي 110 آلاف كيلومتر مربع من قبضة التنظيم الإرهابي ونجح في القضاء على دولته المزعومة وتحرير 7.7 مليون شخص من بطشه.

وأكد التحالف في بيان مواصلة العمل مع شركائه من أجل منع داعش من العودة وحرمانه من أي وجود ميداني أو تأثير في المنطقة فضلا عن حرمانه من الموارد التي يحتاج إليها للظهور من جديد.

وأقر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بأن 1302 من المدنيين قتلوا من دون قصد في غارات شنتها قواته في سوريا والعراق منذ بدء حملته للقضاء على داعش قبل نحو خمسة أعوام.

وأشار التحالف إلى أنه شن 34502 غارة بين آب/أغسطس 2014 ونهاية نيسان/أبريل الحالي.

وأوضح أنه لا يزال هناك 111 تقريرا حول مقتل مدنيين يتم النظر فيها.

ويؤكد التحالف الدولي أنه يتخذ الإجراءات اللازمة للتقليل من المخاطر على حياة المدنيين.

وبدأ التحالف، الذي ضم أكثر من 70 دولة، عملياته العسكرية ضد التنظيم الإرهابي في العراق ثم سوريا في صيف عام 2014.

وفي العراق، قدم الدعم الجوي للقوات الحكومية فيما دعم في الدولة المجاورة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وهي فصائل كردية وعربية على رأسها وحدات حماية الشعب الكوردية.

وأعلنت قسد في 23 آذار/مارس القضاء على “خلافة” داعش المزعومة إثر طرده من بلدة الباغوز التي كانت آخر جيب يسيطر عليه في شرق البلاد.

وأشار التحالف الدولي في بيانه الجمعة إلى سبعة تقارير وصفها بـ”غير الموثوقة” حول مقتل مدنيين في غارات شنها على الباغوز بين 11 و24 أذار/مارس.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close