الحزب الديمقراطي يحذر من حدوث امر في الموصل سببه 7 تشكيلات مسلحة

اشرت قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني بمحافظة نينوى، إلى مشكلة بالملف الامني للمحافظة يتمثل بتعدد القوى المسلحة الناشطة فيها، فيما فيما نوهت لعدم وجود تنسيق بين تلك القوى، طالبت بتطبيع الاوضاع في المدينة.
وقال مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل علي خليل بيتكاري، “بعد التفجيرات التي شهدتها مدينة كركوك، تولدت مخاوف في الموصل، فمن غير المعلوم من الذي يدير الملف الامني، لاسيما مع وجود نحو سبعة تشكيلات مسلحة ليس لها اي تنسيق مع بعضها”.
واوضح بيتكاري ان “في مدينة الموصل قوات الحشد الشعبي والحشد الكلداني والتركماني وعصائب اهل الحق وقيادة العمليات وقيادة الشرطة المحلية وقوات تابعة لوزارات الداخلية والدفاع وكذلك هناك تواجد لقوات الحشد العشائري، لافتا الى عدم وجود اي اتصال او تنسيق بين تلك القوات، فيما يبحث تنظيم “داعش” عن فرصة.
واضاف ان الحشد الشعبي يخرق الاوضاع ويسيطر على السلطة فيها وليس لبغداد سيطرة على كل هذه القوات، مبينا ان هذا يؤدي الى عدم استقرار الاوضاع في الموصل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close